أفتاتي: أنا سلفي وشباط تحول إلى حجرة في الصبّاطْ | مكناس سيتي

أفتاتي: أنا سلفي وشباط تحول إلى حجرة في الصبّاطْ

الثلاثاء, مايو 7th, 2013

هسبريس- عبد الله المعتصم/ مكناس سيتي: مكناس في 7 ماي 2013، “أفتاتي: أنا سلفي وشباط تحول إلى حجرة في الصبّاطْ”

قال عبد العزيز أفتاتي النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، إن هناك من يحاول أن يشغل الحكومة التي يقودها حزبه، عن إنجاز الإصلاحات ويصرف جهودها عن تحقيق ما يريده الشعب المغربي.

وتعليقا على الخرجات الإعلامية الأخيرة لحميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أشار القيادي في حزب العدالة والتنمية، في تصريح لهسبريس، إلى أن هؤلاء يستخدمون في محاولاتهم ما سماه جوقة وأدوات أُسندت لها مهمة إحلال حالة مستمرة من الاستفزاز وعدم الاستقرار في الجهاز الحكومي.

وأضاف أفتاتي أن “هذه الجوقة إنما تخدم أجندة أقليّة تسلّطية وتحكمية فاسدة وممتصة لدماء المغاربة، مقابل تحقيق بعض الأغراض لحماية من أكلوا صفقات الدواء ولهفوا عقار الدولة وشقق العمران وبقعها وزفت الطرقات السيارة والوطنية والجهوية والإقليمية، واستفادوا من % 10 من صفقات تأهيل بعض المدن وخاصة العريقة منها” على حد تعبير نفس المتحدث.

كما زاد البرلماني المثير للجدل أن ما أطلق عليها الأدوات تحولت إلى “حجرة في الصباط” لتخريب الانتقال الديمقراطي، وأن من السفاهة الاستمرار في إضاعة الوقت للمغاربة دون الحسم مع البعض لينسجموا مع مواقف أحزابهم.

وعما إذا كان حميد شباط يعبّر عن رأي حزب الاستقلال ومواقفه وليس عن رأيه الخاص، أبرز أفتاتي، في تصريحه لهسبريس، أن مؤسسات الاستقلال عليها أن توضح وتعيد الأمور إلى نصابها قصد إحداث ما قال عنه الفرز اللازم بين مواقف الأشخاص ومواقف المؤسسات في شأن دعم عملية الإصلاح الجارية.

وردّا على ما تناقلته منابر إعلامية بخصوص دعوة شباط لأفتاتي لزيارة “بويا عمر” ليعالَج من مرض نفسي، قال البرلماني عن دائرة وجدة ضاحكا: “حسب علمي ليست لدي مشاكل صحية ولله الحمد لا عضويا ولا نفسيا، اللهم إذا تم تزويد شباط بكشوفات الجهات المعلومة التي لها أجهزة رصد عن بعد أو ما شابه”، مشددا على أنه سلفيّ ولا يؤمن بالخرافات ولا يفهم في “بويا عمر”.

أفتاتي: أنا سلفي وشباط تحول إلى حجرة في الصبّاطْ

أفتاتي: أنا سلفي وشباط تحول إلى حجرة في الصبّاطْ

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.