أمهال يغادر غرفة الصناعة والتجارة بالدار البيضاء

مكناس سيتي
38 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 3:50 صباحًا
أمهال يغادر غرفة الصناعة والتجارة بالدار البيضاء

يعيش المكتب المسير لغرفة الصناعة والتجارة والخدمات بجهة الدار البيضاء سطات غليانا كبيرا، بعدما قرر رئيسها فجأة تقديم استقالته دون مبرر.

وحسب مصادر جريدة مكناس سيتي، فإن رئيس أكبر غرفة اقتصادية بالمملكة قرر المغادرة وترك “الجمل بما حمل”، رافضا الكشف عن أسباب ذلك، مكتفيا بالتأكيد على أن “أسبابا شخصية” وراء قراره.

وأكدت مصادر الجريدة أن هذه الاستقالة، التي فاجأ بها مصطفى أمهال، رجل المال والأعمال المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، أعضاء الغرفة، أربكت المكتب المسير، حيث من شأن إصراره عليها إعادة تشكيل المكتب من جديد وخلق تحالفات جديدة.

وأثارت هذه الاستقالة المفاجئة، التي قدمها مصطفى أمهال خلال اجتماع سابق، موجة من الأسئلة والاستفسارات التي ظلت معلقة دون جواب، حيث أرجعها البعض إلى فشل أمهال في وضع تصور خاص بالغرفة والمضي قدما بها إلى الأمام.

فيما أوضحت مصادر الجريدة أن رئيس الغرفة “لم يقدم شيئا للتجار والصناع المنضوين تحت لواء الغرفة، ناهيك عن أن ميزانيتها لم يقم باستغلالها بما يعود بالنفع على الجميع، إذ أن تسعة مليارات لم يتم تنفيذ أي مشروع منها”.

وأضافت أن “أمهال ظل خلال ثلاث سنوات يردد فقط الشعارات، ويقوم بالسفريات واللقاءات من أجل جلب مستثمرين، غير أنه لم يتحقق من ذلك أي شيء على أرض الواقع”.

وفي حال تشبث أمهال باستقالته، من المنتظر أن تليها استقالة أخرى من جامعة الغرف التي يرأسها أيضا.

وخلفت الاستقالة رجة داخل حزب الأصالة والمعاصرة، حيث سارع كبار قادة الحزب إلى الاتصال بأمهال، من أجل ثنيه عن خطوته هاته، على اعتبار أن “البام” سيفقد بهذا القرار أكبر غرف المملكة، غير أن أمهال رفض التجاوب معهم، حسب مصادر مكناس سيتي.

وفتحت استقالة أمهال الباب أمام القيادي بحزب الاتحاد الدستوري ياسر عادل للظفر بالرئاسة، في ظل غياب بديل قادر على تسيير الغرفة بعد استقالة أمهال.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.