أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “المدينة المنورة” بوجدة | مكناس سيتي

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “المدينة المنورة” بوجدة

الجمعة, يونيو 10th, 2011

وجدة البوابة : وجدة 10 يونيو 2011، موافق ل 7 رجب 1432ه – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، مرفوقا بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل ، اليوم ، صلاة الجمعة بمسجد “المدينة المنورة” بوجدة

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتذكير بالحديث النبوي الشريف “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”، موضحا أن هذا الحديث أسس لما يسمى اليوم بالمواطنة، أي أنه أسس لمواطنة ربانية كاملة عندما تحدث عن الجماعة في ترابطها ترابطا لا يقوم على المصالح فقط ، بل يقوم أيضا على الشعور بالانتماء إلى الجماعة التي تعبر عن وحدتها العاطفية ومشاعرها العميقة إزاء كل فرد ، كما يعبر الفرد عما يجب عليه من حقوق الانتماء.

وأبرز أن الجماعة معبر عنها في الحديث الشريف بالجسد ، والأفراد هم أعضاء هذا الجسد ، وبما أن ترابط الأعضاء في الجسد يعبر عن الوحدة والتضامن فكذلك الجماعة بأعضائها تحس بالمصير المشترك ، مؤكدا أنه لا يوجد أبلغ من هذا التعبير في وصف حالة الجسد السياسي أو الجسد المدني أو الجسد الاجتماعي وهي الأجساد التي تتشكل منها المواطنة .

وقال الخطيب إن هذا الانتماء يقتضي أن يحرص الأعضاء على سلامة الجسد بما ينبغي من الانسجام وما تتطلبه الصيانة ، بحيث لو تسرب الداء إلى عضو واحد لتسبب ذلك في مرض الجسد أو ضعفه أو عدم قدرته على دفع ما يتربص به من أنواع الشرور والمهلكات .

وإلى جانب التضامن في الأفراح والأقراح والحرص على ما يؤدي إلى الخير ويدفع الشر ، يضيف الخطيب ، فإن هذا المواطن الموصوف في الحديث بالمؤمن لابد أن يراعي الالتزام بنظام تجري وفقه وبمقتضاه حياة الجسد وهي مجموع القوانين والأنظمة بالنسبة للجماعة البشرية أو المجتمع المتصف بمواصفات المواطنة ، أي بمسؤولية الواجبات والحقوق ، بحيث أن القلب يقوم بواجبه وإلا تعرض الجسد للموت ، كما تقوم الحواس بوظيفة الإدراك واليقظة وكذا الشأن بالنسبة لسائر الأعضاء.

وأكد الخطيب أن هذا التصور العضوي للمواطنة تصور عميق يضمن القيام بالمصالح وتبادل المنافع، كما أنه مبني على احتساب مجهود كل عضو لأن تعطله وعدم قيامه بواجبه يجلب الفساد لجسد الجماعة، مبرزا أنه إذا كان التمسك بقواعد هذه المواطنة في مصلحة الجميع وفي مصلحة كل فرد على حدة ، فإن الحديث يبين أن الضامن لهذا الكمال في الوحدة العضوية لجماعة المؤمنين هو قيام حال التوادد والتراحم بينهم.

وقال إن الحديث الشريف الآنف الذكر يعكس تصور الإسلام للمواطنة وهو تصور التضامن العضوي والمسؤولية في الوظائف والانسجام في ما تتطلبه قوة الجسد ودفع الضرر عنه من خلال نظام للحياة يضمن الوقاية ومن خلال تضامن كل عضو يشتكي من الألم ، مذكرا بأن العضو ليس بالضرورة فردا بل قد يكون فئة أو طائفة تشتكي من حاجة أو من خلل ما.

كما أكد الخطيب أن الأمة المغربية ، بما آتاها الله من فضائل الإيمان ، تأخذ بأخلاق المواطنة من حيث الوحدة بين مكوناتها والالتفاف حول إمامتها العظمى الممثلة في أمير المؤمنين ، الذي ما فتئ بالقول والعمل يحظ على تقوية روح الوطنية والمواطنة بما تضمنه من القيام بالواجب والسعي للتمتع بالحقوق.

واعتبر الخطيب أن الإسلام قدم ، من خلال الحديث المذكور ، تصورا لما ينبغي أن تكون عليه أو ما يجب أن تؤسس عليه المواطنة ، التي هي في الحقيقة حالة الالتزام بين أعضاء الجسم الاجتماعي ، مؤكدا أن ازدهار وطن ما وتحقيق عزته يساهم فيهما كل أفراد هذا الوطن لأن الإسلام الذي جعل الإيمان بالله منبع جميع القيم ، اعتبر في نفس الوقت أن الإيمان الصادق هو الذي يصدقه العمل ، الذي يكون بالسلوك من جهة وبالإنتاج والابتكار من جهة أخرى .

وقال إنه إذا كانت المواطنة مبنية على الإيمان والمسؤولية والالتزام بالنظام الذي ارتضته الجماعة لصيانة نمط حياتها ، فإن العمل بما يجلبه من النفع والخير هو الذي يعالج كل المشاكل وييسر تحقيق الرغبات ويجعل الجماعة بعيدة عن السهر والحمى.

وابتهل الخطيب في الختام إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصرا عزيزا يعز به الدين وبأن يبارك خطواته ويثيبه على كل ما فتئ يبذله من جهد من أجل النهوض بهذه الأمة في كل المجالات وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين الصالحين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويسكنهما فسيح جناته.
وجدة البوابة – وكالة المغرب العربي للانباء

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.