أمير قطر يختتم زيارة تاريخية لغزة تم خلالها تدشين عدة مشاريع إعمار

مكناس سيتي
471 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2012 - 10:06 مساءً
أمير قطر يختتم زيارة تاريخية لغزة تم خلالها تدشين عدة مشاريع إعمار

مكناس سيتي – الجزيرة: مكناس في 23 أكتوبر 2012،  في 23 أكتوبر 2012، غادر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وعقيلته الشيخة موزا بنت ناصر المسند والوفد المرافق لهما مساء الثلاثاء قطاع غزة عبر معبر رفح، بعد زيارة دامت عدة ساعات ووصفت بالتاريخية، وتم خلالها تدشين عدد من مشاريع لإعادة إعمار القطاع الذي يحاصره الاحتلال الإسرائيلي منذ سنوات.
وأوصل رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية أمير قطر على متن سيارة يقودها بنفسه، بعد لقاء مع عدد كبير من الشخصيات السياسية والأكاديمية الفلسطينية، وحفل تكريم له في الجامعة الإسلامية بغزة منح خلاله هو وعقيلته الدكتوراه الفخرية.

وخلال ذلك الحفل، أشاد الأمير حمد بصمود أهل قطاع غزة في وجه الحصار الإسرائيلي، ودعا في كلمة بهذه المناسبة إلى الوحدة بين الفلسطينيين، وإلى تفعيل القرارات العربية والغربية بخصوص إعادة إعمار القطاع.

وخاطب أمير قطر الفلسطينيين قائلا، “الواقع يحتم عليكم أنتم الفلسطينيين التفكير في الواقع، لأن انقسامكم يلحق الضرر الأكبر بقضيتكم وقضية العرب، خاصة أن رياح التغيير العربي همشت الاهتمام بالقضية الفلسطينية إعلاميا”. وأضاف “إن لم يحصن أهلُ الدار دارَهم أولا فلن تكون منيعة بأيدي الآخرين”.

من جانب آخر، انتقد أمير قطر عدم وفاء بعض الأطراف العربية والغربية بالوعود التي قطعتها من أجل إعادة إعمار قطاع غزة، وقال إن تقديم المساعدة إلى غزة “لن يكون منة، بل هو واجب قومي وإنساني”.

وتعتبر زيارة أمير قطر إلى قطاع غزة الزيارة الأولى لزعيم عربي إلى القطاع الخاضع لحصار إسرائيلي منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية عام 2006، وسيطرتها على القطاع منتصف عام 2007.

كما أن زيارة اليوم هي الثانية لأمير قطر إلى قطاع غزة، بعدما زارها عام 1999 واستقبله حينها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وكانت حينها أول زيارة من نوعها لزعيم عربي بهذا المستوى منذ عام 1967.

زيارة أمير قطر تعتبر الأولى من نوعها منذ فرض الحصار على قطاع غزة (الأوروبية)

إعادة إعمار
وخلال زيارته للقطاع، دشن عددا من المشاريع الإنمائية في إطار جهود دولة قطر من أجل إعادة إعمار القطاع. وقد وضع الأمير حجر الأساس لبناء مدينة حمد السكنية في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، التي ستخصص لإيواء مَن هدمت منازلهم خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.

ويعد المشروع واحدا من جملة مشاريع تمولها قطر، في سعيها لإعادة إعمار القطاع، وبينها مركز صحي للأطراف الصناعية.

وأثناء الزيارة قرر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رفع المساعدة المخصصة لمشروعات إعمار القطاع من 254 مليون دولار إلى 400 مليون.

وتغطي المنحة الإضافية خصوصا زيادة عدد الوحدات السكنية في مدينة حمد الإسكانية ليصبح “ثلاثة آلاف، وبناء مدينة سكنية للأسرى المحررين بقيمة 25 مليون دولار، وإقامة مركز للإصلاح والتأهيل بقيمة ثمانية ملايين دولار، كما رفعت قيمة مستشفى الأطراف الصناعية إلى 15 مليون دولار بدلا من 2.5 مليون دولار”.

وتشمل المشاريع القطرية في غزة أيضا مدرستين ومركزا صحيا وآخر تجاريا ومسجدا ومستشفى، إضافة إلى إنشاء طريق صلاح الدين بطول 28 كلم، وشارع الرشيد الساحلي (الكورنيش) بطول 35 كلم، وشارع الكرامة على طول شرق قطاع غزة.

ودخل موكب الشيخ حمد القطاع من معبر رفح، حيث هبطت الطائرة التي تقله والوفدَ المرافق له. ولقي الوفد القطري في استقباله -في الجانب الفلسطيني من رفح- كبار المسؤولين الفلسطينيين في غزة، يتقدمهم رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية.

أمير قطر يختتم زيارة تاريخية لغزة تم خلالها تدشين عدة مشاريع إعمار

أمير قطر يختتم زيارة تاريخية لغزة تم خلالها تدشين عدة مشاريع إعمار

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.