أنوار تطفأ ساعة من أجل الأرض في فاس

مكناس سيتي
1٬082 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 26 مارس 2017 - 11:21 صباحًا
أنوار تطفأ ساعة من أجل الأرض في فاس

احتفلت مدينة فاس، أمس السبت، بالحدث البيئي العالمي “ساعة من أجل الأرض”؛ وذلك بانخراطها، لثاني مرة، في هذه التظاهرة التحسيسية بالمخاطر البيئية التي تتهدد الكوكب الأزرق، وهي التظاهرة التي دأبت على المشاركة فيها عشرات المدن عبر العالم، ويعد فيها إطفاء الأنوار لمدة ستين دقيقة واستعمال الشموع بدلها فقرتها البارزة.

وقد احتضنت ساحة اجباري، وسط مدينة فاس، هذه التظاهرة بالإيذان الرمزي بإطفاء الأنوار بالمدينة انطلاقا من المصابيح التي تعلو صومعة مسجد الإمام مالك، وسط حضور رسمي وشعبي، أعقبه إيقاد الشموع وتشكيلها على الرقم “+60″، في إشارة رمزية إلى أن كوكب الأرض يستحق أكثر من ساعة واحدة للحفاظ عليه.

وجاءت فكرة الاحتفال بهذه التظاهرة بمبادرة من فرع فاس لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض، التي خصصت لهذا اليوم أنشطة تحسيسية عدة؛ وذلك بدعم من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لفاس مكناس والمجالس المحلية بفاس، وشركاء آخرين، عموميين وخواصا.

أنوار تطفأ ساعة من أجل الأرض في فاس

أنوار تطفأ,ساعة من أجل الأرض, فاس

وقال عمر الويدادي، رئيس فرع فاس لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض، في تصريح لهسبريس، إن “الاحتفال بساعة من أجل الأرض، التي تبناها الصندوق الدولي للطبيعة منذ سنة 2007، انخرط فيها المغرب انطلاقا من سنة 2016″، مضيفا أن “الغاية من رمزية إطفاء الأنوار لمدة ساعة واحدة هي استشعار أهمية النجاعة الطاقية والحفاظ على الموارد الطبيعية، وكذا لإبراز أهمية الطاقات المتجددة للحد من التغيرات المناخية”.

وأبرز المتحدث ذاته أن للمغرب الشرف في المساهمة في هذا الاحتفال بمبادرة من المجتمع المدني، “الحامل لمشعل التحسيس والتوعية بأهمية الحفاظ على البيئة في شموليتها، وبأهمية النجاعة الطاقية”، وأوضح أنه لهذه الغاية “تم اختيار شعار: النجاعة الطاقية، رهان من أجل المستقبل، للاحتفال بهذه المناسبة على صعيد مدينة فاس”، مشيرا إلى أن إطفاء الأنوار من شأنه “إيقاظ الضمائر والوعي الجماعي، لكي يستشعر الجميع مسؤوليته في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعة في السلوك والحياة اليومية”.

وتميز برنامج الاحتفال بهذه التظاهرة على صعيد مدينة فاس بإقامة عدة أنشطة تحسيسية أخرى، من بينها تنظيم معرض للتجارب الرائدة في مجال المحافظة على البيئة، انخرطت فيها، على الخصوص، نوادي البيئة التابعة للمؤسسات التعليمية من جهة فاس وخارجها، التي أبرزت، من داخل أروقتها، ابتكارات المتعلمين والمتعلمات في مجال المحافظة على البيئة، مثل تدوير النفايات واستثمار الطاقات المتجددة في مجموعة من الاستعمالات اليومية.

أنوار تطفأ ساعة من أجل الأرض في فاس

كما عرفت المناسبة تقديم إعلان فاس للنجاعة الطاقية، تمت تلاوته، من طرف التلميذات والتلاميذ، بأربع لغات، وهي العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية.

وكانت جمعية مدرسي الحياة والأرض قد أصدرت، بهذه المناسبة، بلاغا، توصلت هسبريس بنسخة منه، أبرزت فيه أن الاحتفال بـ”ساعة من أجل الأرض يأتي في سياق انخراط المملكة المغربية بشكل رائد وفعال في الجهود الرامية إلى الحد من تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري عبر التقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة”، وخاصة بعد احتضان المغرب للقمة العالمية للمناخ (cop22) بمراكش؛ حيث أصبحت كل الأضواء متجهة نحو بلدنا، والعالم يتابع مستوى التعبئة وجودة التظاهرات والأنشطة المواكبة لانخراط المغرب في المبادرات البيئية الهادفة إلى حماية كوكب الأرض.

المصدر - رشيد الكويرتي من فاس
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.