إسرائيل اتصلت بواشنطن والدوحة قبل اغتيال الجعبري.. وتلميحات في غزة إلى “عمالة” حاكم قطر

مكناس سيتي
872 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 نوفمبر 2012 - 7:41 مساءً
إسرائيل اتصلت بواشنطن والدوحة قبل اغتيال الجعبري.. وتلميحات في غزة إلى “عمالة” حاكم قطر

جهينة نيوز/ مكناس سيتي: مكناس في 16 نونبر 2012، أكد مسؤول دبلوماسي أوروبي نقلاً عن دوائر إعلامية وسياسية إسرائيلية أن إسرائيل مهدت لعدوانها على غزة واغتيال أحمد الجعبري بخطوات لكسب الدعم والإسناد والتمويه، فقبل 12 ساعة من عملية الاغتيال الجبانة أطلعت تل أبيب الإدارة الأمريكية على أنها بصدد ضرب “هدف حيوي” في غزة، ورحبت واشنطن بذلك، كما أجرى ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي مكالمة مع حاكم مشيخة قطر ورئيس وزراء المشيخة وتناولت المكالمة مسألة التهدئة في قطاع غزة، ورحب ديوان نتنياهو بجهود قطر في هذا الاتجاه، وفي ذات الوقت قررت إسرائيل للتمويه فتح المعابر، وقام رئيس الأركان بالمشاركة في إطلاق تدريبات عسكرية.

ويضيف المسؤول الدبلوماسي الأوروبي لـ”المنار” أنه بعد تنفيذ عملية الاغتيال التي استهدفت القائد العسكري لحركة حماس، أجرى رئيس ديوان رئاسة الوزراء في إسرائيل، اتصالا هاتفيا مع حاكم مشيخة قطر، وطلب منه العمل على إنجاز تهدئة خشية تطورات خطيرة في المنطقة، وبالفعل، يضيف المسؤول الدبلوماسي الأوروبي: قامت الدوحة بالاتصال مع القاهرة وقيادة حماس لتهدئة الموقف تحت ادعاء “عدم الانجرار وأن ما حدث قد حدث”، وكشف المسؤول الدبلوماسي الأوروبي عن أن الجناح العسكري وبعض قادة حماس السياسيين رفضوا الطلب القطري، ومنهم من طلب بقطع علاقات الحركة مع الدوحة ووصفوا حكامها بأنهم عملاء لإسرائيل وينفذون مخططاتها!!.

إسرائيل اتصلت بواشنطن والدوحة قبل اغتيال الجعبري.. وتلميحات في غزة إلى "عمالة" حاكم قطر

إسرائيل اتصلت بواشنطن والدوحة قبل اغتيال الجعبري.. وتلميحات في غزة إلى “عمالة” حاكم قطر

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.