ادريس لشكر من وجدة : أجهزة مكنت العدالة والتنمية من فريق برلماني لمحاربة الانتقال الديمقراطي | مكناس سيتي

ادريس لشكر من وجدة : أجهزة مكنت العدالة والتنمية من فريق برلماني لمحاربة الانتقال الديمقراطي

الأحد, يونيو 2nd, 2013

مكناس سيتي – وجدة فيزيون/ وجدة في 2 يونيو 2013، في لقاءه التواصلي الذي نظمه إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الاشتراكي مساء اليوم السبت 01 يونيو، إنتقد و بشدة التجربة الحكومية الحالية التي يقودها حزب العدالة و التنمية و اعتبرها تجربة حكومية إستفادت من نضالات حركة 20 فبراير التي قاطعها البيجيدي.

إنها حسب لشكر حكومة محكومة بهاجس الهيمنة و التحكم و رفض الآخر .

يقول لشكر ماذا ننتظر من حزب لم يحترم المؤسسات و لم يحترم القضاء، و لم يحترم حتى مقتضيات الدستور الجديد، بل حزب لم يحترم حلفاءه، و لهذه الأسباب يقول لشكر رفض حزب القوات الشعبية المشاركة في حكومة عبد الإلاه بنكيران.

فالأمر حسب الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي مرتبط ببرنامجين مختلفين و بتصورين متناقضين لكل من الحزبين.

هذا و قد أكد لشكر أن حكومة العدالة و التنمية قد قطعت أواصر الحوار الاجتماعي مع النقابات التي دشنتها حكومة اليوسفي و ما تلاه من الحكومات المتعاقبة، مؤكدا على أن حكومات سنوات الرصاص كانت تعمد أحيانا الى الحوار مع المعارضة.

و في سياق ذي صلة أكد لشكر أنه حين غادر الاتحاد الاشتراكي وزارة المالية ترك فائضا ماليا لم تتركه الأحزاب التي سبقت و إن تقلدت هذه الوزارة في إشارة منه الى تجربتهم الحكومية التي باشرت مجموعة  من الاصلاحات  حسب تعبيره والتي همت جميع المستويات بالرغم من أنها لم تكن تمسك بأياديها دستورا جديدا كالذي بيد بنكيران و فريقه الحكومي. الذي شارك بتجربة تحت ضغط السكتة القلبية، غير أنه حين انتقد تجربة العدالة و التنمية أكد على انها ستوصل المغر ب إلى الجلطة الدماغية.

لكن أبرز إنتقاد وجهه لشكر بلغة “الفضح” أن حزب العدالة و التنمية لم يكن يملك فريقا نيابيا في فترة سابقة  غير أن أجهزة مكنته من الفريق وذلك بدعوة بعض نواب  الأحزاب الإدارية  و كانت بداية حقيقية لعرقلة مشروع الإنتقال الديمقراطي.

و في الأخير وقف لشكر على المنجزات التي عرفتها مدينة وجدة خلال فترة تواجدهم بالحكومة متسائلا عن إنجازات حكومة بنكيران التي لا يوجد لها أثر. و قد اغتنم لشكر الفرصة لدعوة الأشقاء الجزائريين بضرورة إستحضار الوحدة ضمن مشروع الديمقراطية تجنبا لما يقع في الشرق العربي، واقفا على التجربة النضالية لساكنة الجهة الشرقية في مواجهة الإستعمار الفرنسي و بدليل ما قدمته وجدة من دعم مالي و لوجيستي لثورة الجزائر.

 هذا وقد نظمت ندوة صحافية بمقر جريدة الإتحاد الإشتراكي حيث طرح مجموعة من الزملاء الصحافيين أسئلة  على الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي  همت الأزمة الحكومية الحالية وعلاقة الاتحاد الاشتراكي بحلفائه داخل المعارضة وما إذا كان الحزب على إستعداد لاسترجاع أمجاده الشيئ الذي وقف عنده لشكر مؤكدا أن فريقه بالمكتب السياسي قادر على  إحداث التغييرات الممكنة والعودة بالحزب إلى تاريخه بعدما بدأت الأصوات الإتحادية تعود للحزب بعدما غادرته.

ادريس لشكر من وجدة : أجهزة مكنت العدالة والتنمية من فريق برلماني لمحاربة الانتقال الديمقراطي

ادريس لشكر من وجدة : أجهزة مكنت العدالة والتنمية من فريق برلماني لمحاربة الانتقال الديمقراطي

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.