اغتيال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من طرف الجزائر | مكناس سيتي

اغتيال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من طرف الجزائر

الأحد, نوفمبر 21st, 2010

مكناس سيتي/ رضا المدني: كشفت مصادر مطلعة من داخل مخيمات تندوف أن مصطفى ولد سلمى اغتيل على يد المخابرات الجزائرية قبل إعلان التراجع عن محاكمته وإطلاق سراحه وتؤكد نفس المصادر أن موت ولد سلمى كان سببه سعقة كهربائية قوية استعملت أثناء استنطاقه ما أدى إلى موته حينا.السعقة تركت أثارا خطيرة على رجليه وخصوصا التفحم الذي طرا على الساق الأيمن.

تقول نفس المصادر أن تصريحات ولد سلمى المنادية إلى حكم ذاتي في الصحراء وإعطاء فرصة للصحراويين المحتجزين في تندوف للتعبير الحر عن رأيهم ،أزعج الجزائر والبولزاريو وعدة جهات في العالم خصوصا بعض المنابر الإعلامية والحقوقية داخل اسبانيا.

الاعتقال والموت المفاجئ لمصطفى ولد سلمى أربك عدة مناورات خططت لها الجزائر بمناسبة اجتماعات الأمم المتحدة وعرت عن مزاعم حول حقوق الصحراويين كان يروج لها من قبل البولزاريو ومن يساندهم.كما أن موت ولد سلمى بعثر البرامج المخطط لها في الاجتماعات التي عقدت في مدينة بومرداس الجزائرية والتي حضرها اكثر من 500صحراوي وعدة منابر حقوقوية وصحفية جزائرية واسبانية ،حيث ان سرعة وتوقيت وتدبير الاحداث الاخيرة التي عرفتها مدينة العيون تمت بكيفية عشوائية واجرامية احرجت كل من كان يساند الاطروحة الجزائرية ويدافع عن حقوق الصحروين في تقرير المصير.

ذات المصادر تتساءل عن علاقة تزامن موت المحفوظ علي بيبا وتصريحات ولد سلمى وعن ما دار بين الرجلين قبل وبعد الندوة الصحفية التي ألقاها ولد سلمى في مدينة السمارة .ومن هي الجهات التي كانت وراء تصريب ما دار بينهما الى المخابرات الجزائرية حيت تمت تصفية المحفوظ علي بيبا بجرعة سم وولد سلمى بسعقة كهربائية.

الاشاعات التي تصربت حول اصابة ولد سلمى برصاصة في ساقه الايمن اثناء محاولته الهروب من معتقله ماهي الا تضليل لربح الوقت وتوهيم الراي العالمي على ان ولد سلمى لا زال على قبد الحياة.نفس المصادر تتساءل وتقول هل من احد راى او سمع ولد سلمى منذ اعتقاله؟

وتؤكد أنه منذ اعتقاله في 21شتنبر 2010 لم يتم أي اتصال بمصطفى ولد سلمى جميع المحاولات والنداءات التي طلبت اطلاق سراح ولد سلمى او على الاقل مقابلته لم تجد أي صدى لدى المخابرات الجزائرية وجبهة البولزاريو مما يؤكد ان تصفية ولد سلمى تمت فعلا قبل الاعلان عن اطلاق سراحه المزعوم، والسؤال المطروح الان امام انظار العالم عن من هي الجهات المسؤولة عن اغتيال ولد سلمى؟ علما ان المخابرات الجزائرية هي من اشرف على التحقيق وقادات من البولزاريو هم من مارسوا التعذيب الذي ادى الى موت مصطفى ولد سلمى وبحضور محمد عبد العزيز رئيس الجبهة ومحمد البوهالي وزير الدفاع الذي كان وراء تسميم المحفوظ على بيبا

اغتيال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من طرف الجزائر

اغتيال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من طرف الجزائر

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.