الانتخابات الجهوية والجماعية : أية آفاق لتدبير الشأن المحلي ما بعد شتنبر 2015

734 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 أغسطس 2015 - 8:24 صباحًا
الانتخابات  الجهوية والجماعية : أية آفاق لتدبير الشأن المحلي ما بعد شتنبر 2015

مكناس سيتي رئيس التحرير 24 غشت 2015

ظهرت في الأجواء ككل ست سنوات تلك الحمى التي تنتاب أصحاب الكراسي والمناصب الزائلة، ذلك المرض الذي اذا أصيب به أحد تمنى عودته والاستقرار في جسد صاحبه حتى الموت. انه مرض السلطة الذي ينخر الأجساد الضعيفة التي تبحث عن القوة بدفع المال ونشر العدوى لأكبر عدد ممكن لا يستثنى منها إلا الشرفاء الذين يحاربون الفساد. وقد أشار جلالة الملك محمد السادس في خطابه خلال الذكرى الثالثة والستين لثورة الملك والشعب تلك الثورة التي أتت بالاستقلال بتضافر الجهود بين القمة والقاعدة الى الوضعية الحقيقية التي يسير عليها المغرب ودعى الفاعلين والمواطنين الى التجنيد لهذه المرحلة الحاسمة بالضرب على أيدي المفسدين وحسن اختيار من يستحق تدبير شؤونهم المحلية دون تعليق أخطائهم على الحكومة أو البرلمان لأن لكل اختصاصاته. لقد كان الدرس واضحا ووجب العمل به . لكن للأسف اليوم نجد مجموعة من المرتزقة والخونة بين ظهرانينا يكثرون الخطابات الزائفة للوصول الى أهدافهم الدنيئة للتلاعب بالمال العام دون تقديم أي خدمة للمواطنين وينشرون الفساد في البلاد بإقامة السهرات مع العلم أنه في الدول المتقدمة لاتقام سهرات ولا مأدوبات ولكن يتبارى الشرفاء في تقديم برنامج حافل للست السنوات القادمة للرفع من مستوى عيش المواطن والدفع بركب التنمية للبلاد في خط تصاعدي نحو القمة . لقد أكد جلالته على أن لايقتصر المرشح على الفوز بالمنصب ليغيب عن الأنظار دون تقديم أي خدمة للمواطنين الذين صوتوا عليه

وكما أشار جلالته في خطاب سابق تلك الخطابات التي تكون بمثابة دروس للأمة أنه ليس هناك مرتبة وسطى بين الخيانة والوطنية ، فكيف يسمح هؤلاء بلعب الأدوار والتلاعب بثقة الناس للحصول على المناصب. ان أكبر اشكالية تظهر للوجود هي اللاوعي بحقائق الأمور وبيع الذمم لكل من أعطى فلسا لأن أغلب المرشحين يتحدثون عن شراء الأصوات  و هذه الآفة تبقى مسيطرة على الوضع. بينما الهدف الأسمى للجهوية المتقدمة هي النهوض بالجهات وخلق روح المنافسة بينها لكن اذا كان هناك متنافسون شرفاء يتمنون الخير للبلاد بصفة عامة قبل جهتهم وبذلك فلينافس المتنافسون

الانتخابات الجهوية والجماعية : أية آفاق لتدبير الشأن المحلي ما بعد شتنبر 2015

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.