الحالة والتوقعات لما بعد خطاب العرش واهتمام المنابر الدولية بالموضوع

مكناس سيتي
968 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 يوليو 2017 - 9:00 مساءً
الحالة والتوقعات لما بعد خطاب العرش واهتمام المنابر الدولية بالموضوع

مكناس سيتي

ان السياق الذي جاء فيه الخطاب، والمتسم بالاحتقان المتواصل لما يزيد عن التسعة أشهر بإقليم الحسيمة، جعل كل الأنظار تتجه نحو القصر الملكي، لمعرفة ما سيعبر عنه الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى السنوية لجلوسه على عرش أسلافهالغر الميامين، حول كل هذه القضايا التي شغلت المواطنين في الظروف الخاصة التي عاش على إيقاعها المغرب بعد ثاني انتخابات تشريعية في ظل الدستور الجديد.

وقد خصصت وسائل الإعلام الدولية  هي الأخرى مساحات للخطاب الملكي، إلى جانب اهتمامها بالعفو عن جزء من المعتقلين على خلفية “حراك الريف”، المطلب الذي تشبث به سكان الريف بعد أحداث صلاة الجمعة الشهيرة ، وانطلاق مسلسل الاعتقالات في صفوف أبرز رموزه.

كماأفردت صحيفة “ليكسبريس” مساحة لخبر إطلاق سراح عدد من معتقلي الريف، ونقلت عن مصدر حكومي مغربي رفيع المستوى أن الأمر يتعلق بـ40 شخصا متابعين على خلفية الحراك؛ وهو القرار الذي وصفه المصدر ذاته بـ”القرار الهام والإيجابي جدا”.

وركزت الصحيفة الفرنسية ذاتها بالإشادة التي خص بها الملك الأجهزة الأمنية في تعاطيها مع الاحتجاجات، مذكّرة بأن هذا التنويه يأتي بعد انتقادات كثيرة وجهتها عدد من الجمعيات غير الحكومية إلى رجال الأمن في تعاطيهم مع التظاهرات التي شهدها إقليم الحسيمة.

كما علقت مجموعة من المنابر الدولية على الخطوة الايجابية لملك المغرب مع تطلعات الرأي العام الدولي لغد أفضل بالمغرب في ظل التوجيهات الملكية.

الحالة والتوقعات لما بعد خطاب العرش واهتمام المنابر الدولية بالموضوع

الحالة والتوقعات لما بعد خطاب العرش واهتمام المنابر الدولية بالموضوع

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.