الدكتور ميمون شوراق الاختصاصي في الأمراض الجلدية و الشعر و الأظافر و العلاج بالأشعة و إجراء التحليلات الشخصية بوجدة في موضوع: التحليلات الخاصة بالأمراض الجلدية و الحساسية

مكناس سيتي
1٬229 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 11 فبراير 2012 - 1:35 صباحًا
الدكتور ميمون شوراق الاختصاصي في الأمراض الجلدية و الشعر و الأظافر و العلاج بالأشعة و إجراء التحليلات الشخصية بوجدة في موضوع: التحليلات الخاصة بالأمراض الجلدية و الحساسية

اجرى الحوار محمد بلبشير/ وجدة البوابة: وجدة في 09 فبراير 2012، قال الله عز وجل في كتابه الحكيم: ” إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضبت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها، ليذوقوا العذاب، إن الله كان عزيزا حكيما ” الآية 56 من سورة النساء

يعتبر الجلد من أكبر الأعضاء على الإطلاق ، فمساحته 2 متر مربع ووزنه حوالي 3 كيلوغرام ، و هو الدرع الواقي لجسم الإنسان ، حيث أنه جد قوي و جد حساس في نفس الوقت لما يقع حوله في الطبيعة ، و يحتوي على 12 عضوا عصبيا حساسا و 10شعيرات في كل سنتمتر مربع و هذا ما يجعله عرضة لتفاعلات الحساسية الجلدية ، فكما هو مرآة الجسم الباطني يمكن اعتباره كذلك مرآة الروح كما يقول الشاعر : ” Paul Valéry  ” ، .. و طبعا هناك أمراض كثيرة يمكن تشخيصها عن طريق التحليلات أو بعبارة أصح : ”   TESTES ” .

فكيف إذن يتمكن الطبيب من معرفة الأمراض و ماذا عن هذه التحليلات ، الخاصة بالأمراض الجلدية ، و مجوعة أخرى من الاستفسارات يجيب عنها بتفصيل الدكتور ميمون شوراق الاختصاصي في الأمراض الجلدية و الشعر و الأظافر و العلاج بالأشعة و طب التجميل ، و الأمراض المنتقلة جنسيا .

♦ التحليلات الخاصة بالأمراض الجلدية و الحساسة : قد يعتبر الإنسان خطأ أن الأمراض الجلدية سهلة التشخيص لأنها ترى بالعين المجردة و لكن الصحيح هو العكس لأن الأمراض الجلدية تعتبر من الأمراض الصعب جدا تشخيصها ، أولا لكثرتها ، ثم لكثرة تشابهها ، فقد يكون مستحيلا أن تشخص الفرق مثلا بين Eczéma و Psoriasis  ، بين حب الشباب و التعفنات و الحساسيات ، بين مرض جنسي كالزهري و أمراض جلدية أخرى ، بين قرة الجلد Kératose و بين سرطان الجلد ، بين خانة سوداء عادية Naevus و بين سرطانMélanome الذي يعتبر من أخطر السرطانات على الإطلاق ، و بين مرض البرص . و الفطريات البيضاء، و الخ…

ثم إن الجلد يعتبر مرآة لجميع الأمراض الداخلية، فهو يعكس ما يقع بداخل أجسامنا من التغيرات، فهو يعكس ما يقع عضوية ووظيفة و نفسية و عصبية. لهذا يمكن القول أن الأمراض الجلدية و الجنسية تلتقي تقريبا مع جميع التخصصات الأخرى .

ثم انه لا بد من تشخيص أي مرض تشخيصا دقيقا قبل أي علاج ، لأن مجرد الفحص العادي قد يؤدي إلى أخطاء كثيرة . و هذه مهمة الطبيب الاختصاصي الذي يجب أن يتفحص و يدقق و يشخص و يعيد التشخيص أمام أي مرض كيفما كان و لو بسيطا لا، و عليه أن يستعمل الوسائل المتاحة لديه قصد التشخيص الدقيق .

فبعد المعاينة الأولى للأعراض البدائية للمرض الجلدي و خصوصيته : بقعة ، حويصلة ، نفطة ، كسح ، عقدة و عقيدة ، فقاعة ، دمل ، طفح جلدي ، بثور مع حكة ..الخ انتشارها في أماكن تواجدها ، تزامنها ، تواثرها ، بعد مراعاة و معاينة للبشرة و فحص الأعضاء السريرية المرافقة إلى آخره ..

تأتي الفحوصات و التحليلات الدقيقة قصد التشخيص المرضي أو الإمكانيات الآلية و التقنية :

1 –La spatule

2 – La loupe

3 – تشخيص السرطان الجلدي Épimicroscopie ou Dermatoscopie  .

4 – تشخيص الفطريات و الطفيليات و أمراض جلدية أخرى Lumière de WOOD : .

5 – Ctytologie Exfoliative , Cyto Diagnostic de Tzanck .

فبعد تقشير أو أخد عينة من قشرة سطحية جلدية أو أخد عينة من سائل الطفح أو البثور أو الفقاعة نقوم بتلوينها مخبريا ب : Coloration de Giemsa و فحصها بمكبر ميكروسكوب . فهذا العمل عبارة عن Teste Clinique  و هو مهم جدا قصد التشخيص التبايني لأمراض جلدية كثيرة و الفرق بينها : « Lyell , Pemphigus , SSSS ».

6 – تحليل البحث عن الفطريات أو Recherche des Parasites  و ذلك بأخذ عينة جلدية بعد طلائها بزيت الزيتون في مرض الجرب و فحصها ميكروسكوبيا لرؤية الطفيلي المسبب و نفس الشيء في مرض القمل .

7 – Techniques Histologiques  : أو الفحص و التحليل النسيجي الهيستولوجي لعينة من مرض جلدي أو ورم أو سرطان قصد التشخيص التبايني و الفرق بين الأمراض المتشابهة …

8 – تحليلات البحث عن الطفيليات  و الفطريات : Diagnostic Mycologique   فبعد أخذ عينة من قشرة ، أو أظافر أو شعيرات و فحصها بالميكروسكوب Examen directe  في الحال أو بعد زرعها  Culture في محاليل خاصة و فحصها بعد أسبوع حسب نوع الطفيلي و الفطري الذي نبحث عنه .

9 – Examen des poils et des cheveux  أو تحليلات الشعر قصد البحث و التشخيص الدقيق لأسباب أمراضها و تساقطها :

* أ * إذا كانت الشعيرات متقطعة و منكسرة =  Cheveux Cassés يجب البحث عن مرض الثعلبة أو مرض التساقط النفسي العصبي : Trichotillomnie أو الطفيليات التونيا أو التساقط بجدب الشعر .

* ب * إذا كانت الشعيرة سهلة الخلع يجب التفكير في الثعلبة ، فطريات ، تسممات حادة ، أدوية ، أمراض باطنية .

في هذه الأمراض و في أمراض أخرى كثيرة لتساقطات الشعر يجب القيام بتحليلات جد خاصة و دقيقة للشعر و البصيلات الشعرية إلى جانب بعض التحليلات الدموية ، و الفحص ب :

1) La Lumière de Wood  .

2) Trichogramme ou Formule Pilaire   قصد معرفة دقيقة لحالة الشعر العامة الموجودة حاليا هل هي في حالة : – Anagène , Télogène ou Catagène

فان نمو الشعر يمر بثلاث مراحل : Phase Anagène  التي تستغرق 1000 يوم ، و Phrase Télogène  و تستغرق 100 يوم ، وCatagène  Phrase  و تستغرق 10 أيام . و في الحالات العادية تكون النسب كالتالي :

– Cheveux Anagènes : 80 – 95 %

– Cheveux Catagènes : 0 – 5 %

– Cheveux Logènes :   20 %

– Cheveux Dysplasiques : 30 – 50 %

– Cheveux Dystrophiques : 2 %

و ما دون هذه الأرقام العادية يجب معالجتها.

10 – Les testes Epicutanés et Photoépidermo Testes

أو تحليلات أو اختبار أو  فحوصات الحساسية الجلدية أو ما يسمى ب    :

Prick-test  et  Patch-test  et Photo Patch-test  و هو عبارة عن تحليل و فحص دقيق لمسببات الحساسية.

نقوم بوضع هذه المواد المسببة للحساسية فوق البشرة سواء في الظهر أو الذراع و نغلق عليها و نتركها 24 أو 48 أو 72 ساعة ثم نزيل هذا الغذاء و نقوم بقراءتها و معرفة السبب الحقيقي لهذه الحساسية، على ضوء هذا التحليل نعطي المريض الحمية المناسبة التي لا تحتوي على هذا الحافز للحساسية أو نعطيه تلقيحات مناسبة =

La désensibilisation  كل حسب حالته ، فإذا عرف السبب بطل العجب .

فهذه المواد المسببة للحساسية كثيرة و متعددة منها ما يأتي عن طريق الهواء و التنفس و منها ما يأتي عن طريق الأكل و منها ما يأتي عن طريق اللوازم اليومية المنزلية ، الشغل ، الملابس ، مواد التجميل ، مواد الاسمنت ، مواد الصباغة ، مواد التشحيم ، الأقراط المعدنية النحاسية .. الخ.

و إذا ما افترضنا أن الحساسية لها علاقة بالأشعة الشمسية نقوم بما يسمى Photopatche-Teste، أي بعد إزالة و قراءة التحليل ، نقوم بتعريض البشرة للأشعة البنفسجية ثم نقرأ مرة أخرى بعد 24-48 أو 72 ساعة .

و في حالات كثيرة نجرب كذلك التحليلات في المواد الخاصة بالمريض قد يأتي بها مثل الأدوية ، مواد التجميل ، مواد الصباغة ، للشعر محاليل و عطور .. الخ :

Testes spécifiques , Dermatoses Professionnelles و أمراض جلدية مهنية .

11 – Les Testes De Provocation   : إذا ما افترضنا أو عرفنا المادة الكيماوية المسببة للحساسية نقوم بإعطائها للمريض و لكن في نسبة جد منخفضة قصد إخراج نفس المرض ، و هذا يكون عن طريق العين ، أو الأنف أو الصدر أو الفم .

و في بعض الحالات تكون البشرة جد حساسة : Peaux Hypersensibles  دون أن نجد أي سبب لذلك في التحليلات حينئذ نقوم بتحليل هذه الحساسية الارتكاسية بما يسمى :

Teste de Picotement: Stinging- test و الذي يستعمل بمواد خاصة : حامض اللاكتيك 10 % عند مخرج الأنف .

أو في حالات أخرى تكون ناتجة عن فطريات و طفيليات و ميكروبات : Teste à la candidine  ، Teste à la trichophytine  ، Teste à la tuer culine  .

إذا كانت موجبة تعطينا فكرة بأن المريض له حساسية كم فطر : Candida  أو فطر : Trichophyton  إلى الميكروب المسبب لمرض السل Tuberculose  .

الدكتور ميمون شوراق الاختصاصي في الأمراض الجلدية و الشعر و الأظافر و العلاج بالأشعة و إجراء التحليلات الشخصية بوجدة في موضوع: التحليلات الخاصة بالأمراض الجلدية و الحساسية

الدكتور ميمون شوراق الاختصاصي في الأمراض الجلدية و الشعر و الأظافر و العلاج بالأشعة و إجراء التحليلات الشخصية بوجدة في موضوع: التحليلات الخاصة بالأمراض الجلدية و الحساسية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.