الرباط: وفد من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس طيب الله ثراه | مكناس سيتي

الرباط: وفد من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس طيب الله ثراه

الأحد, مارس 10th, 2013

الرباط: وفد من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس طيب الله ثراه

الرباط:عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة: الرباط في 7 مارس 2013، قام وفد هام من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان برئاسة سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي بزيارة لضريح جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه بمدينة الرباط – حسان، حيث ترحموا على روحي فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني.

ورافق أعضاء جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان خلال هذه الزيارة  للترحم على روح أب الأمة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، وعلى الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني،وفود أخرى كجمعية اليهود المغاربة وعدد من الفعاليات الجمعوية القادمين من الصحراء المغربية، وبعض الشخصيات السياسية الهامة بالبلاد..

وقام الوفد من جمعية السلام الذي ترأسه الشريف ممدوح الزلجامي بالترحم على روح المغفور له جلالة الملك محمد الخامس بطل التحرير طيب الله ثراه ، وعلى روح المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني باني المغرب الجديد ومبدع المسيرة الخضراء قدس الله روحه وأسكنهما فسيح جنانه…

كما استحضر الوفد صفحات مشرقة من الأدوار الطلائعية العظيمة والخلائدية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس ووارث سره آنذاك جلالة المغفور له الحسن الثاني.

وتندرج هذه الزيارة التي قامت بها جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان لضريح محمد الخامس في إطار ربط أواصر المحبة والوفاء والإخلاص للملوك العلويين الشرفاء أسباط الرسول صلى الله عليه وسلم. وتسعى الجمعية من خلال أنشطتها الهادفة والنبيلة إلى الرفع من شأن الوطن الحبيب والمملكة المغربية الشريفة لأن رسالتها واضحة وسامية هي المساهمة في نصرة الحق والحقوق للمواطن المغربي من طنجة إلى لكويرة بعد أدائه لواجبه الوطني وتربية الأجيال على المواطنة والوفاء للملك والغيرة على البلاد والدفاع عن حوزته ووحدة ترابه والحب والإخلاص لملك البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه، وكذا تربية المواطن المغربي على الترحم على الملوك العلويين الشرفاء الذين بصموا في التاريخ وأفنوا عمرهم في خدمة الوطن وحمايته من الدخلاء والاستعمار ..

ولقد استغرب سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي خلال هذه الزيارة للضريح، من مدى تشبث اليهود المغاربة الذين رافقوا الجمعية بالملوك العلويين الشرفاء وحبهم الكبير وإخلاصهم للعرش العلوي المجيد معتبرين أنفسهم خداما أوفياء للأعتاب العلوية الشريفة …

وفي تصريح لوجدة البوابة ومكناس سيتي، أكد سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي أن المعلمة المعمارية للضريح تعتبر تجسيدا حيا للذاكرة التاريخية للمغرب في عهد الملوك العلويين الشرفاء أسكنهم الله فسيح جنانه مع الأنبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا..

وشكلت هذه الزيارة مناسبة لاستحضار بكل فخر واعتزاز نضال الملك الراحل من أجل الحرية والاستقلال، ذلك النضال المعتمد على الحكمة والروية والتبصر وبعد النظر، وهي سمات تجلت بوضوح في خطاب طنجة التاريخي الذي شكل منعطفا حاسما على درب التحرير، إذ بفضله أخذت القضية المغربية بعدا دوليا. كما أنه بفضل هذا النضال المستميت للملك الراحل على الساحة الدولية وإلى جانبه الحركة الوطنية تمكن المغرب من استعادة سيادته وبلورة برنامج عمل واسع النطاق من أجل ضمان استقلال المملكة الاقتصادي.

كما عبرت هذه الوفود عن وفائها وتقديرها للروح الطاهرة لجلالتي المغفور لهما والتضحيات الجسام التي قاما بها في سبيل وحدة المغرب وتطوره وازدهاره ومن جهته استحضر وفد جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الانسان الأدوار العظيمة لأب الأمة وكفاحه من أجل عزة وكرامة واستقلال المغرب معبرا في الوقت ذاته عن وفائه لمسيرة الكفاح التي واصلها جلالة المغفور له الحسن الثاني من أجل بناء صرح الديمقراطية ودعم مكتسبات دولة الحق والقانون واحترام حقوق الإنسان وهي المسيرة التي يواصلها بخطى ثابتة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وعبرت مختلف الهيئات السياسية التي زارت الضريح بالمناسبة عن وفائها وتقديرها للتضحيات الجسام لبطل التحرير منذ أن اعتلى عرش أسلافه المنعمين إلى أن لقي ربه راضيا مرضيا بعد أن أنجز وعده وسلم المشعل لخلفه الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني الذي قاد شعبه إلى استكمال الوحدة الترابية للمملكة وإعطاء الانطلاقة لمشروع البناء الديمقراطي والاصلاح السياسي والبناء الاقتصادي الذي يواصله جلالة الملك محمد السادس الملك المجدد ليدخل المغرب عصر الحداثة والتجديد والاصلاح الشامل .

وانتهت الزيارة  بالتوقيع على الدفتر الذهبي للضريح من طرف الأستاذ الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان وسفير السلام الشريف ممدوح الزلجامي. ولقد تمت تغطية هذا الحدث المتميز للجمعية كل من جريدتي “وجدة البوابة ” و”مكناس سيتي”  من طرف سفير الجمعية رئيس فرع الجمعية بجهة مكناس تافيلالت الشريف مولاي عبد الله الونسافي، وكذا طاقم القناة المغربية الأولى بالرباط.. وسجل الوفد الممثل لجمعية السلام برئاسة الرئيس العام الشريف ممدوح الزلجامي في الكلمات والشهادات التي دونها بالدفتر الذهبي للضريح عظيم ما أسداه من كفاح وتضحيات بطل الاستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، ورفيقه في الجهاد جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، من أجل حرية واستقلال المغرب، والانخراط في معركة الجهاد الأكبر، ومعركة الإنماء والتشييد، وإرساء المؤسسات للسير بالمغرب على أسس الديمقراطية.

 الرباط: وفد من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس طيب الله ثراه

الرباط: وفد من جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس طيب الله ثراه

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.