الرغبة في الدراسة اساس النجاح المدرسي/ وجدة: محمد بوطالب | مكناس سيتي

الرغبة في الدراسة اساس النجاح المدرسي/ وجدة: محمد بوطالب

الخميس, سبتمبر 10th, 2015

مكناس سيتي: محمد بوطالب

الرغبة في الدراسة اساس النجاح المدرسي

يقال : الكيس الفارغ لا يقف على رجليه. من هذا المثل نتعلم ان المدرس مهما بذل من جهد فلن يؤتي اكله اذا لم يبد التلميذ اهتماما واستعدادا للتعامل الايجابي مع المدرس.

من جهة اخرى لا يمكنلأي تلميذ ان يبذل مجهودا ايجابيا في حياته المدرسية اذا لم يجد متعة في التعلم. والحقيقة انالرغبة في الدراسة و المتعة في التعلم عنصران متكاملان ناظمان لنجاح مدرسي اكيد.

فالسعادة في التعلم حدث مهم تجعل التلميذ ينمو معرفيا لفهمالعالم. وعلى هذا الاساس يلحظ المدرس النبيه اشعاعها في

وجه المتعلم، فهي التي تتماشى مع قوة الاستعداد وعمق الاهتمام ونجاعة الاداء.

ومن هنا تنطلق فعالية المدرسة في تعبئة الرهانات الثقافيةلصالح ربط المدرسة بالحياة وطرد مثبطات التعلم عبر خلق محفزات قوية عند التلميذ وتجاوز الاداء الشكليالسمج المتعب للمدرس و تلاميذه.

انها مصاحبة حية ومحفزة للتلميذ مقوية لرغبته الدراسيةو مواكبةبعيدة الأهداف لبناء التلميذ مشروعه الشخصي.

وهكذا تكون السعادة في التعلم تيارا دافقا للتلميذ نحو الثقافة العميقة والتعلم الذاتي و المستمر.

فلابد اذا من تجاوز مهددات سعادة التعلم عبر تدجين ترسانةتكنولوجيا الثقافة المبددة للوقت و الجهد و التوجه و اضعاف الهمة.

كما اننا في حاجة الى تربية ابنائنا على قوة التواصل وتعريفهم بأخطائهم و تقبل النقد واداء الواجب و تنظيم العمل واحترام الجميع والتعبير عن غبطتهم وحنقهم بطرق مهذبةوالعمل طول السنة وليس من اجل الامتحان.

فالتلاميذ الذين يجدون سعادة في الدراسة يضحون بالوقت و الجهد من اجل التحصيل الجاد في البيت و المدرسة على حد سواء ولذلكيحبون المدرس و المدرس و المدرسة لانهم يحملون في اذهانهممشروعا دراسيا و مهنيا محفوفا برغبة غامرة في تحقيقه.

ومع كل هذه الاعتبارات فالحوافز نحو مادة ما او مدرس مالا تنشا اعتباطا عندالتلميذ في انفصال تام عن اصوله الاجتماعية

و تاريخه الشخصي والتوجيه الاسري الحازم او المتراخي.

وفي هذا السياق فان دمقرطة المدرسة عامل اساسي لتقوية الرغبة في التعلم وضمان سعادة التلميذ عبر مناخ مدرسي متوهج يدبرهالمدرس اللبيب وتؤطره ممارساته المحفزة و المخصبة لاستعدادات تلامذته.

ان السعادة في التعلم تتأثر ايجابا و سلبا بموقف المدرس من التعلم و ممارساته و المناخ الصفي السائد.

وعلى هذا الاساس فان المطلوب من المدرس ان يجتهد فيايقاظ جذوة التعلم عند تلاميذه عبر تطوير ممارسات حيوية تخصب رغبتهم الدائمة و استعدادهم المتوثب.

ومن ذلك:

°وضع التلميذ في وضعية مكتشف بان لمعلوماته.

°تعبئة العقل و الوجدان واكتساب ثقةالتلميذ.

°اضفاء الجدة و التشويق على وضعيات التعلم.

°تقوية بذل الجهد و الاهتمام و النظام والتواصل.

°استعمال البيداغوجية الفارقية .

°اختيار المواضيع الملائمة لاهتماماتهم.

°الاخذ بعين الاعتبار اقتراحاتهم.

°ان يحس كل واحد بانه مرغوب فيه.

°تجنب التعنيف و الاهمال و التبخيس منقيمتهم.

°ترسيخ قاعدة التجديد في كل الممارسات الصفية.

ان بناء الرغبة في التعلم قاسم مشترك بين المدرس و الاسرة والمحيط الثقافي السائد مدخل اساسي لضمان النجاح المدرسي

مطلوب من الجميع المساهمة في بنائه وتطوير افاقه بالممارسات الجادة والتخطيط العلمي الرصين و الانفتاح على المحيط الاجتماعي و الثقافي و الاقتصادي لضمان سعادة التمدرس و البناءالشخصي للتلميذ و النجاح المدرسي بكل تأكيد.

الرغبة في الدراسة اساس النجاح المدرسي/ وجدة: محمد بوطالب

الرغبة في الدراسة اساس النجاح المدرسي/ وجدة: محمد بوطالب

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.