الصحراء قضية حياة .. والجزائر مطالبة بالعودة إلى الصواب | مكناس سيتي

الصحراء قضية حياة .. والجزائر مطالبة بالعودة إلى الصواب

الخميس, مارس 17th, 2016

مكناس سيتي رئيس التحرير

جدد رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، اليوم الخميس، التأكيد على رفض المملكة المغربية للتصريحات الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون ،حيث قال بنكيران، خلال افتتاحه للمجلس الحكومي، إنه لا يمكن أن نفتتح المجلس دون أن نتحدث بعض الشيء عما وقع هذا الأسبوع، مسجلا أن التصريحات الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة غير موفقة، بكل صراحة، وبكل أدب، في حق المغرب وعلاقته بأقاليمه الجنوبية المسترجعة ،وأشاد رئيس الحكومة بما أعقب هذه التصريحات بشكل تلقائي من اجتماع في البرلمان، أجمع فيه النواب على رفضها، وكذا مسيرتي الرباط والعيون

ويقول رئيس الحكومة، الذي أبدى أسفه لهذه التصريحات، معلنا أن التظاهر أثبت أشياء لها ما بعدها، حتى يعلم العالم أن هذه قضية دولة وشعب وملك وأحزاب ونقابات وقوى حية، بشكل غير قابل للمراجعة، وشدد بنكيران على أن المغرب لا يحتاج إلى إعطاء الدليل على أن هذه الأراضي مغربية، بل هي كذلك بفعل التاريخ والجغرافية، وإرادة ساكنيها، وهو ما جسدته في مسيرة العيون، التي كانت عفوية

رئيس الحكومة قال، في كلمته، إن بان كي مون انزعج من خروج المغاربة بهذا الشكل، مضيفا نحن كدولة ليس لنا عداء معه، لكنه أثار بما تفوه به غضب شعب بكامله، وهو يترأس منظمة تنتظم فيها الشعوب ،وأضاف بنكيران: لسنا حريصين على العداء مع الأمم المتحدة، ولكننا متمسكون بحماية حقنا في الصحراء، وبالحق في حماية أبنائنا، واسترجاعهم من الهيمنة الجزائرية، متسائلا:هل هنالك فئة تملك حق تقرير المصير وهي تحت رحمة دولة أساءت إلى مواطنيها قبل الآخرين؟ وفي هذا الصدد قال رئيس الحكومة: لا مشكل من جهتنا، وعلى الأمين العام أن يوجه جهوده لحل المشكل مع الطرف الآخر، فما خرج في العيون من آلاف لا يوجد استفتاء أكبر منه، معلنا في لغة من التحدي: ما خص هذ الناس يقجروا على المغرب.. لأن هناك تلاحما بين الشعب والعرش، وهو صخرة تتكسر عليها كل المؤامرات التي عشناها ومستعدون أن نعيشها كشعب عريق، يعطي الدلائل مهما كان الثمن

الصحراء قضية حياة .. والجزائر مطالبة بالعودة إلى الصواب

الصحراء قضية حياة .. والجزائر مطالبة بالعودة إلى الصواب

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.