القرض الفلاحي يواصل لقاءاته بفلاحي جهة مكناس تافيلالت بهدف التخفيف من معاناتهم

مكناس سيتي
946 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 2 فبراير 2014 - 10:00 صباحًا
القرض الفلاحي يواصل لقاءاته بفلاحي جهة مكناس تافيلالت بهدف التخفيف من معاناتهم

مكناس: المغربية/ مكناس سيتي: مكناس في 2 فبراير 2014، شكل موضوع مديونية فلاحي جهة مكناس- تافيلالت اتجاه القرض الفلاحي محور لقاء تواصلي، تم تنظيمه نهاية الأسبوع الماضي على مستوى لجنة تمثيلية انبثقت عن آخر لقاء تم عقده في أكتوبر من السنة الماضية، الذي سبق “للمغربية” أن غطت أشغاله.

عبد الرحمان السنايجي محاطا بفلاحي جهة مكناس تافيلالت
اكتسى اللقاء الذي يسهر على تنظيمه مجلس جهة مكناس تافيلالت بتنسيق مع المديرية الجهوية للقرض الفلاحي بمكناس درجة عالية من الأهمية بالنسبة إلى مناقشة مشاكل زبناء القرض الفلاحي، لاستعراض مختلف التدابير والإجراءات التي خصت بها إدارة المؤسسة جميع الملفات التي توصلت بها والمتعلقة بمديونية الفلاحين على اختلاف وضعياتهم في ما يخص استخلاص متأخراتهم من القروض والبت في طلبات القروض الجديدة لضمان موسم فلاحي ناجح بالجهة.

وأشار عبد الرحمان السنايجي، نائب المدير العام لمؤسسة القرض الفلاحي، إلى أن هذا اللقاء الذي يندرج في إطار سلسلة اللقاءات المنتظمة التي تخص بها المؤسسة جهة مكناس تافيلالت، والتي تدخل في نهج سياسة القرب والانفتاح على الفلاحين والاستماع إليهم بشكل مباشر أعطت نتائج طيبة.

وأبرز أن هذه الخطوة التي تكاد تنفرد بها جهة مكناس تافيلالت تأتي في إطار فتح قنوات التواصل مع الفلاحين، الذين يجدون صعوبات كبيرة في تسديد الديون قصد إخبارهم وإطلاعهم بكافة المستجدات في ما يخص الإجراءات الجديدة المتعلقة بتدابير تصفية ملفاتهم، حاثا إياهم. على مد الإدارة بلوائح أخرى قصد الشروع في دراستها وتصفيتها في المقبل من الأيام.

من جانبه، وبعد أن ذكر بالنتائج الإيجابية التي عرفتها ملفات الفلاحين أثناء معالجتها شموليا من طرف اللجن المختصة التي أخذت بعين الاعتبار خصوصية كل ملف على حدة وباشرت تصفيتها في إطار أقصى الممكن الذي تمكن من تسوية 141 ملفا من أصل 264، أوضح مصطفى الشلاط، المدير الجهوي للقرض الفلاحي بمكناس، أن جزءا كبيرا منهم قد توصل بالقرارات النهائية، واعدا إياهم بالنظر في ما تبقى من الطلبات العالقة وإعادة دراستها في قراءة ثانية لتسويتها على الوجه الذي يرضى جميع الأطراف في القليل من الأيام المقبلة.

وأضاف أن مؤسسة القرض الفلاحي التي تسهر على اعتماد طريقة تعامل مغايرة تماما لباقي البنوك مع زبنائها من الفلاحين حيث تراعي دعم الفقراء منهم وخاصة الفلاحين الموجودين بالمناطق الجبلية وتأمل على الذهاب بعيدا في ما يخص تصفية الملفات المستعصية والتي يستوجب معها استنفاد جميع الإمكانيات المتاحة والتي لا نعتبرها عبئا على الإدارة بقدر ما نكون في غاية السرورعندما نجد لها الحل النهائي، على حد تعبير المدير الجهوي للقرض الفلاحي.

وتنوعت مداخلات ممثلي الفلاحين، الذين غصت بهم قاعة الاجتماعات بمقر جهة مكناس تافيلالت في إطار هده اللجنة، إذ ركزت في بعضها على الإكراهات المادية المترتبة جراء عدم قدرتهم على تسديد الديون الناتجة عن الاقتراضات ذات الطابع العشوائي حسب تعبير أحد المتدخلين وعدم رضا بعضهم بعروض المؤسسة لتسوية ملفاتهم والتي لم تخضع لأية دراسة قبلية لضمان نجاح استثمارها على أحسن وجه من جهة وكذا جراء التقلبات المناخية ذات الطابع العاصفي في بعض المناطق كتلك التي عبر عنها أحدهم من تخوفه الكبير من مستقبل غامض ينم عن أزمة قد تعصف بأراضيهم الفلاحية، جراء هده الديون على اعتبار أن كفة الديون راجحة أمام كفة الإنتاج الذي وصل درجة الصفر في بعض المناطق كمنطقة بولمان على وجه الخصوص.

وأشادت مداخلات أخرى بالمجهودات الجبارة التي يبذلها مسؤلو مؤسسة القرض الفلاحي بجهة مكناس تافيلالت في التعاطي مع ملفاتهم ومباشرة مشاكلهم وإشباع طلباتهم ،إذ يمكن القول إن تصفية ما يفوق نصف طلبات التسوية هو مكسب ليس بالهين على حد تعبيرهم مناشدين في الوقت نفسه مواصلة ورفع وتيرة الاشتغال على ملفاتهم وتصفيتها كاملة.

من جانبه، عبر سعيد شباعتو، رئيس جهة مكناس تافيلالت، عن تفهمه لكل المشاكل العالقة بفلاحي جهة مكناس تافيلالت مشيرا إلى أن إستراتيجية العمل التي تقوم بها إدارة القرض الفلاحي باعتماد هذه اللقاء التواصلية تأتي أكلها في التعامل مع ملفات الفلاحين وأسهمت بالتالي كثيرا في التخفيف من معاناتهم، ومع ذلك يضيف المسؤول الجهوي أنه مازالت إكراهات عالقة لدى بعض المتضررين منهم والتي يستعصي على مؤسسة القرض الفلاحي تسوية ملفاتهم، نظرا لخصوصيتها وتعقدها والتي يستوجب معها تفعيل آليات على مستويات أخرى كطرحها على مستوى لجنة الفلاحة بمجلس النواب والتفكير بين مختلف الفاعلين لتدارسها وايجاد صيغ لتسويتها.

وأشار إلى أنه يجب مواصلة اعتماد هذا النهج التواصلي ما دامت هناك إرادة لدى مؤسسة القرض الفلاحي في التعامل ايجابيا مع طلبات التسوية ذات الطابع الممكن تسويته بهدف امتصاص جل الملفات العالقة والممكن معالجتها محليا مع مراعاة استثنائية للحالات التابعة لمناطق السلاسل الجبلية وخصوصية المناطق الهشة.

القرض الفلاحي يواصل لقاءاته بفلاحي جهة مكناس تافيلالت بهدف التخفيف من معاناتهم

القرض الفلاحي يواصل لقاءاته بفلاحي جهة مكناس تافيلالت بهدف التخفيف من معاناتهم

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.