المجلس الجهوي مكناس تافلالت ينظم يومين دراسيين حول “الجهوية الموسعة بالمغرب”

مكناس سيتي
694 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 11 أكتوبر 2010 - 2:52 مساءً
المجلس الجهوي مكناس تافلالت ينظم يومين دراسيين حول “الجهوية الموسعة بالمغرب”

مكناس: عبد الإله بنمبارك / نظم المجلس الجهوي مكناس تافلالت يومين دراسيين حول: “الجهوية الموسعة بالمغرب”وجاء تنظيم هذين اليومين بعدما قرر المغرب الانخراط في مسلسل جهوية متقدمة عندما أعلن جلالة الملك في خطاب العرش سنة 2009 وأعاد التأكيد عليها في خطابه بتاريخ 3 يناير 2010 بمناسبة تعيين أعضاء اللجنة الاستشارية للجهوية أكد فيه على ضرورة البحث على نموذج يلائم واقع المغرب وخصوصياته الدينية والسياسية والاجتماعية والتاريخية .
وكانت الجلسة الأولى التي افتتحها والي جهة مكناس حول “الجهوية الموسعة: مقاربة نظرية وآليات التطبيق” قد عرفت خمس مداخلات لأساتذة جامعيين وباحثين وأطر بوزارة الداخلية تحدثت عن: العلاقة بين الجهة والدولة، والجهوية وإشكالية تأهيل الكفاءات البشرية ، والجهوية والخصوصية المغربية، والنظام المالي والجبائي للجهة وأبعاد التقطيع الترابي .كما تم تكوين ورشتين خلال كل يوم تخللتهما مناقشات .

المجلس الجهوي مكناس تافلالت ينظم يومين دراسيين حول "الجهوية الموسعة بالمغرب"

المجلس الجهوي مكناس تافلالت ينظم يومين دراسيين حول "الجهوية الموسعة بالمغرب"

أما الجلسة الثانية فكانت حول : “الجهوية والتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية” فقد عرفت هي الأخرى ست مداخلات تناولت مواضيع : الجهوية الموسعة الدلالات والأبعاد، والجهوية الموسعة وأسئلة التنمية ، والجهوية ومرتكزات التأهيل السياسي والمؤسس، وتدبير المجال والموارد الجهوية ، والوضعية السوسيو اقتصادية والتفاوتات الجهوية ، والجهوية والتسويق الترابي.
وفي نهاية الجلسة الختامية تم تقديم التوصيات التي خرج بها المشاركون في هذين اليومين الدراسيين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.