الملك محمد السادس يترأس بوجدة مراسم افتتاح المناظرة الوطنية الثانية للطاقة

مكناس سيتي
904 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 31 مايو 2011 - 5:27 مساءً
الملك محمد السادس يترأس بوجدة مراسم افتتاح المناظرة الوطنية الثانية للطاقة

وجدة البوابة – مكناس سيتي : وجدة 31 ماي 2011، – ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله اليوم الثلاثاء بوجدة، مراسم افتتاح المناظرة الوطنية الثانية للطاقة التي تنظم تحت شعار “الطاقات الخضراء ، إقلاع للمغرب”.
` جلالة الملك يترأس مراسم التوقيع على خمس اتفاقيات تتعلق بتطوير قطاع الطاقات المتجددة
` القدرة الإنتاجية الجديدة في مجال الطاقة ستبلغ مع متم سنة 2015 حوالي 3640 ميغاواط بتكلفة إجمالية تناهز 73 مليار درهم
وبهذه المناسبة تم عرض شريط يبرز تقدم أشغال مختلف الأوراش التي تم إطلاقها في إطار الاستراتيجية الطاقية الوطنية، التي تم اعتمادها في مارس 2009.إثر ذلك قدمت السيدة أمينة بنخضرة وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، بين يدي صاحب الجلالة، عرضا تضمن حصيلة المنجزات وآفاق إنجاز المشاريع والبرامج المسطرة في إطار الاستراتيجية الطاقية الوطنية والتي تروم ضمان تزويد المغرب بأشكال مختلفة من الطاقة وتأمينها وتوفيرها والولوج إليها بأسعار معقولة وترشيد استعمالها مع المحافظة على البيئة. 

وأشارت السيدة بنخضرة إلى أن تنفيذ هذه الاستراتيجية التي تتوزع بين برامج على المدى القصير والمتوسط والطويل، يشهد سرعة متزايدة، مما يترتب عنه تحقيق العديد من النتائج والمكاسب الملموسة.

وبخصوص المشاريع قصيرة المدى (2008-2012)، ذكرت السيدة بنخضرة بأنه تم تحقيق مجموعة من الإنجازات في إطار المخطط الوطني للتدابير ذات الأولوية، الذي يهدف إلى توطيد التوازن بين العرض والطلب على الكهرباء واتخاذ أولى التدابير المتعلقة بالنجاعة الطاقية.

وأشارت في هذا الصدد إلى أنه سيتم خلال هذه الفترة تشغيل قدرات جديدة تبلغ 1756 ميغاواط وتهيئة منشآت كهربائية مختلفة باستثمارات يفوق حجمها 24 مليار درهم، مذكرة بأن الفترة الممتدة من 2113 إلى 2015 ستعرف الشروع في تشغيل محطات جديدة، تشمل توسيع المحطة الكهربائية الفحمية النظيفة للجرف الأصفر وبناء محطة مماثلة بأسفي وإنجاز المحطة الشمسية بورزازات بقدرة 500 ميغاواط، وعدة حقول ريحية بقدرة 570 ميغاواط، فضلا عن مشروعين كهرومائيين يهمان مركب ‘المنزل -مدز’ ومحطة الضخ عبد المومن بقدرة إجمالية تصل إلى 550 ميغاواط.

وأضافت أن القدرة الإنتاجية الجديدة ستبلغ مع متم سنة 2015 حوالي 3640 ميغاواط بتكلفة إجمالية تناهز 73 مليار درهم.

وأبرزت أن 42 في المائة من القدرة الكهربائية المنشأة ستكون ، مع استكمال إنجاز برامج الاستراتيجية الطاقية الوطنية في أفق سنة 2020، من مصادر طاقية متجددة، مشيرة إلى أنه سيتم خلال الفترة ما بين سنتي 2008 و2020 إنشاء قدرات كهربائية إضافية من مختلف المصادر تصل إلى 9246 ميغاواط.

وأضافت السيدة بنخضرة أن تفعيل مخططات تنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية سيمكن من خلق خمسين ألف منصب عمل مباشر ودائم في أفق سنة 2020 من ضمنها 12 ألف في مجال الطاقة الشمسية والريحية.

إثر ذلك ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله ، مراسم التوقيع على خمس اتفاقيات.

ووقع الاتفاقية الأولى، التي تتعلق بالشراكة من أجل إحداث معهد لمهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، السيد صلاح الدين مزوار وزير الاقتصاد والمالية والسيدة أمينة بنخضرة والسادة جمال أغماني وزير التشغيل والتكوين المهني وعلي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء ومصطفى الباكوري رئيس مجلس الإدارة الجماعية للوكالة المغربية للطاقة الشمسية.

كما وقعها كل من سعيد ملين المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية ويوسف التغموتي رئيس الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة وعبد الحميد الصويري رئيس فيدرالية الصناعات المعدنية والميكانيكية والإليكتروميكانيكية.

وتتعلق الاتفاقية الثانية، التي وقعها كل من صلاح الدين مزوار وأمينة بنخضرة وأحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، بالإطار المتعلق بدعم الاستثمار الصناعي في قطاعات الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.

ووقع الاتفاقية الثالثة الخاصة بإلاتفاق الإطار للتعاون في مجالات البحث وتطوير اللوحات الشمسية السيدة أمينة بنخضرة رئيسة مجلس إدارة معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقة الجديدة والسيد روتغير شلاتمان مدير المعهد الألماني للطبقات الرقيقة والتقنيات الدقيقة.

وتتعلق الاتفاقية الرابعة، التي وقعها السيدان علي الفاسي الفهري وفادي خلوف المدير العام ل”ثيوليا” بتعزيز (100 ميغاواط) وتوسيع (200 ميغاولط) الحقل الريحي لطنجة “عبد الخالق الطريس”.

ووقع الاتفاقية الخامسة “ديزيرتيك” المتعلقة بالمشاركة في وضع مشاريع خاصة بالطاقة الشمسية، السيدان مصطفى الباكوري وبول فان سون الرئيس التنفيذي ل”ديزيرتيك”.

إثر ذلك وشح جلالة الملك ست شخصيات لمساهمتها المتميزة في تفعيل وإنجاز الاستراتيجية الطاقية للمغرب.

وهكذا وشح جلالته السيد سعيد العوفير مدير المحروقات والوقود بوزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة بوسام العرش من درجة فارس، كما وشح بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط السادة عبد الرحيم الحفيظي مدير الكهرباء والطاقات المتجددة بالوزارة ومحمد توفيق عديل رئيس قسم الدراسات الاقتصادية والقانونية بنفس الوزارة وحمادي علاش المدير العام المساعد مدير القطب المالي بالمكتب الوطني للكهرباء ومحمد فاضيلي مدير قطب التنمية بالمكتب ورشيد الإدريسي القيطوني المدير العام ل`”أفريقيا غاز”.

وتشكل المناظرة الوطنية الثانية للطاقة حدثا هاما للتأكيد على التزام المغرب وانخراطه في مسلسل تنمية الطاقات الخضراء باعتبارها قاطرة أساسية للتنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.

وإلى جانب كونها فرصة للوقوف على حصيلة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية في مجال الطاقة، ستمكن أشغال الدورة الثانية للمناظرة من مناقشة الرهانات الأساسية والرئيسية لقضايا التصنيع وتكوين الكفاءات والبحث والتنمية والاندماج الجهوي والتنمية المحلية، والتي تعد جميعها عوامل محورية لضمان ديمومة تطوير الطاقات الخضراء.

كما تشكل المناظرة مناسبة لبحث سبل ملاءمة التوجهات القوية الجديدة للنظام الاقتصادي والطاقي العالمي الناشئ والذي ينخرط فيه مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمغرب، وضرورات تحقيق التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.

حضر هذه المراسم الوزير الأول ورئيسا مجلسي البرلمان ومستشارو جلالة الملك وأعضاء الحكومة وبعض أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط وعدد من سامي الشخصيات .

الملك محمد السادس يترأس بوجدة مراسم افتتاح المناظرة الوطنية الثانية للطاقة

الملك محمد السادس يترأس بوجدة مراسم افتتاح المناظرة الوطنية الثانية للطاقة

 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.