الوزير الأول عباس الفاسي : الاقتصاد الوطني أبان عن مناعة كبيرة في مواجهة تداعيات الازمة العالمية

مكناس سيتي
370 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 مايو 2010 - 2:40 صباحًا
الوزير الأول عباس الفاسي : الاقتصاد الوطني أبان عن مناعة كبيرة في مواجهة تداعيات الازمة العالمية

الرباط – أكد الوزير الأول السيد عباس الفاسي ،اليوم الاثنين أن الاقتصاد الوطني أبان عن مناعة كبيرة في مواجهة تداعيات الازمة العالمية بفضل التدابير التي اتخذتها الحكومة الرامية إلى دعم مكونات الطلب الداخلي.

وأوضح السيد الفاسي في معرض تقديمه لحصيلة العمل الحكومي أمام مجلس النواب، أن هذه التداببر التحفيزية، همت على الخصوص دعم الاستثمار أو الاستهلاك اللذين شكلا المحرك الرئيسي للاقتصاد الوطني الذي حقق معدل نمو فاق 6ر5 في المائة برسم 2008 و3ر5 في المائة سنة 2009.

واضاف السيد الفاسي أن المغرب تمكن بفضل مواصلة دينامية الاصلاحات الهيكلية من مواجهة تداعيات الازمة العالمية باعتماده منهجية تتجاوز المعالجة الظرفية الاستعجالية إلى الاستباقية والتدبير الاستراتيجي الهيكلي.

وقال الوزير الأول الذي دعا إلى مزيد من اليقظة والتعبئة ، لمواجهة تداعيات هذه الازمة التي ما تزال ترخي بظلالها على الاقتصاد الوطني، ان الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة في هذا المجال تتمثل في اعطاء دينامية لمكونات الطلب الداخلي ودعم القطاعات التصديرية المتضررة من خلال احداث لجنة اليقظة الاستراتيجية.

واشار الى أن الحكومة تولي اهمية خاصة لما بعد الازمة عبر تنويع مصادر النمو واطلاق جيل من الاستراتيجيات القطاعية التي تبني مستقبل المغرب.

+ مضاعفة الاستثمارات العمومية لتبلغ 163 مليار درهم+

ولدى تطرقه للنتائج التي حققها المغرب في هذا المجال ،توقف الوزير الأول عند مضاعفة الميزانية المخصصة للاستثمارات العمومية التي انتقلت من 82 مليار درهم سنة 2007، إلى 163 مليار درهم سنة 2010 من أجل تسريع الأوراش الكبرى المهيكلة ،وارتفاع متوسط الاستهلاك الى 7 في المائة ما بين 2008 و2009 مقابل 4 في المائة سنة 2007، والحفاظ على أزيد من مائة الف منصب شغل بفضل التدابير الاستعجالية للجنة اليقظة الاستراتيجية وانخفاض معدل البطالة من 8ر9 في المائة سنة 2007 إلى 1ر9 في المائة سنة 2009 في الوقت الذي عرف فيه هذا المعدل تزايدا في جل بلدان العالم جراء الازمة.

وأضاف أن الحكومة سارعت إلى تنويع مصادر النمو من خلال اطلاق جيل جديد من الاستراتيجيات المندمجة كمخطط المغرب الاخضر في ميدان الفلاحة وهاليوتيس للصيد البحري والميثاق الوطني للاقلاع الاقتصادي واستراتيجية المغرب الرقمي 2013 ورؤية 2020 للسياحة.

وأفاد الوزير الأول أنه تم في إطار مخطط المغرب الاخضر الذي يتوقع ان يحقق في افق 2020 تحقيق زيادة في القيمة المضافة للقطاع (160 في المائة ، 99 مليار درهم)واحداث 5ر1 مليون منصب شغل اضافي، وضخ 10 مليار درهم برسم الموسم الفلاحي 2009-2010 كما تم احداث 600 ألف منصب شغل.

وأضاف ان الناتج الداخلي الخام للقطاع الفلاحي ارتفع بنسبة 30 في المائة والانتاج بنسبة 37 في المائة ، مقارنة مع السنة المرجعية 2005، كما تضاعف حجم البذور المنتقاة المستعملة (13ر1 مليون قنطار) .

+ الميثاق الوطني للاقلاع الاقتصادي +

وبخصوص الميثاق الوطني للاقلاع الاقتصادي، وصف السيد الفاسي ب”المشجعة” نتائج هذا الميثاق، الذي يحرص على ضرورة تركيز الجهود وإعطاء نفس جديد للمهن العالمية للمغرب.

وأشار في هذ الصدد إلى أنه تم في إطار قطاع ترحيل الخدمات (الاوفشورينغ) إحداث 20 ألف منصب شغل سنة 2008، ضمن 70 ألف منصب محدد لافق 2015 وناتج داخلي خام قدره 13 مليار درهم، كما ارتفعت انتاجية قطاع صناعة السيارات بنسبة 75 في المائة وحجم الاستثمارات بنسبة 417 في المائة والصادرات بنسبة 215 في المائة، مذكرا بأن حوالي 90 فاعلا دوليا في مجال صناعة معدات الطائرات استقروا بالمغرب حيث وصل رقم معاملات القطاع 4ر8 ملايير درهم وتم خلق 7500 منصب شغل ذي كفاءة عالية كما وصل حجم الاستثمارات الى 4 ملايير درهم، علاوة على ان القطاع عرف نموا بنسبة 25 في المائة خلال السنوات الخمس الاخيرة.

+السياحة.. أداء جيد في ظل ظرفية دولية غير ملائمة+

وبخصوص قطاع السياحة سجل الوزير الاول أن رؤية 2010 مكنت من تسجيل تطور ملموس للاستثمار في هذا القطاع رغم الازمة، حيث تم الرفع من الطاقة الايواية ب50 في المائة وتحقيق ارتفاع في عدد السياح الوافدين بنسبة 8 في المائة سنويا، ليفوق اليوم 8 ملايين سائح.

واضاف أن عدد الوافدين سجل خلال سنة 2009 ارتفاعا بنسبة 6 في المائة مما مكن المغرب من احتلال المرتبة الاولى في الحوض المتوسطي، مؤكدا ان المغرب سيستقبل مع نهاية العام الجاري 3ر9 ملايين سائح وهو ما يعادل 94 في المائة من رؤية 2010.

واشار الى ان هذا الاداء مكن المغرب من احتلال المرتبة الخامسة ضمن الوجهات السياحية الدولية حسب طبعة 2010 للدليل السياحي (لونلي بلانيت).

واعتبر الوزير الأول أن رؤية 2020 ستمكن من الاستثمار الامثل للمنجزات التي تم تحقيقها ضمن رؤية 2010 مع إضفاء طابع الجهوية على المشاريع السياحية، كما سيتم العمل على فتح اسواق جديدة في اوروبا الشرقية واسكندنافيا والشرق الاوسط والقارة الامريكية، حيث سيتم وضع عروض جهوية وتركيز الجهود على تحسين المناخ السياحي خاصة في ما يتعلق بجودة النقل والخدمات والمحافظة على البيئة.

كما تطرق الوزير الاول للجهود المبذولة من طرف الحكومة في مجال التنمية المستدامة، مبرزا بهذا الخصوص البرنامج الوطني للطاقة الشمسية والميثاق الوطني للبيئة والبرنامج الوطني للتطهير السائل والمخطط الوطني لتدبير النفايات والحد من التلوث الصناعي.

ولتحقيق تنمية مستدامة، يقول الوزير الاول، إنكبت الحكومة على تشجيع الاستثمارات الخاصة الوطنية والأجنبية من خلال تعزيز جاذبية الاقتصاد الوطني وتنافسيته وتحسين مناخ الاعمال ودعم المقاولات والصادرات، مذكرا بهذا الصدد باحداث اللجنة الوطنية لمناخ الاعمال، الهادفة إلى ترسيخ شفافية التدابير الادارية وتحديث قانون الاعمال وتحسين نظام تسوية النزاعات التجارية.

كما شدد السيد الفاسي على جهود الحكومة في مجال النهوض بالصادرات، من خلال الاستراتيجية الجديدة (ماروك اكسبور بلوس) ،وتطوير التنافسية اللوجستية عبر الاستراتيجية الوطنية لتنمية التنافسية اللوجستية التي تم تقديمها في ابريل الماضي بين يدي جلالة الملك محمد السادس وإحداث أقطاب تنموية صناعية وفلاحية وخدماتية مندمجة.

وتقوم هذه المناطق على حكامة ترابية أكثر نجاعة وتنسيقا على المستوى المحلي والوطني. ويتعلق الامر بتمهيد لمشروع الجهوية الموسعة التي نادى بها جلالة الملك.

وأوضح الوزير الاول انه تم في هذا الاطار إحداث 21 قطبا جهويا للتنمية المندمجة في مختلف القطاعات، وفقا للاستراتجيات الوطنية القطاعية وذلك من خلال توقيع عقود برامج بين الدولة ومختلف جهات المملكة، بارتباط مع مخطط المغرب الاخضر والاستراتجية الوطنية للماء والتنمية والصناعة التقيلدية ووضع المخطط الوطني لاحداث جيل جديد من مناطق أنشطة الصناعة التقيلدية، وتوقيع اتفاقيات خاصة بالاقتصاد الاجتماعي والتعليم والسياحة.

وخلص السيد الفاسي إلى أنه تم ،بعد مرور أكثر من سنتين من عمر الحكومة ، تحقيق عدة منجزات وطالت ارادة الإصلاح عددا من من الاختلالات والعوائق وبدأت نتائج التوجه الاجتماعي للحكومة تنعكس ايجابيا وبالتدريج على الحياة اليومية للمواطن، مؤكدا عزم الحكومة على مضاعفة الجهود من أجل الوفاء بالتزاماتها والاضطلاع بمسؤولياتها السياسية في خدمة المواطنين والمصلحة العليا للبلاد.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.