بعيدا عن سبتة ومليلية.. رَاخُويْ يطالب بريطانيا بـجبل طارق | مكناس سيتي

بعيدا عن سبتة ومليلية.. رَاخُويْ يطالب بريطانيا بـجبل طارق

الأربعاء, سبتمبر 26th, 2012

مكناس سيتي: مكناس في 26 شتنبر 2012، طالب مَاريَانُو رَاخُوي، كبير الحزب الشعبي الإسباني ورئيس حكُومة مدريد، بفتح المملكة البريطانية لحوار “جدّي ومسؤول” بشأن السيادة على جبل طارق.. معتبرا بأن المنطقة إسبانية وينبغي نقاش السيادة عليها مع لندن.

حديث رَاخُوي، وهو المثير لملف منطقة جبل طارق، أتى أمام أعضاء الجمعية العامّة للأمم المتحدة.. وقد واكب أوّل مداخلة يدلي بها مَاريَانُو رَاخُوي، بصفته رئيسا للسلطة التنفيذية بإسبانيا، خلال الموعد السنوي الذي دأبت المنظمة الأممية على تنظيمه.

“أدعو المملكة البريطانية إلى فتح مباحثات ثنائية، مباشرة وجادّة، بشأن السيادة على جبل طارق.. ينبغي استئناف الحديث بين مدريد ولندن ضمن هذا الموضوع الذي توليه إسبانيا أهمّية بالغة” يقول رَاخُوي.

وفي تعقيب على هذا المعطى قال يحيى يحيى، المستشار البرلماني رئيس اللجنة الوطنية للمطالبة بتحرير سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما، إنّه يدعم إسبانيا في مسعَاهَا لـ “تصفية الاستعمار الذي يطال جزء من ترابها”.

“مَاريَانُو رَاخُوي ينبغي أن يتعامل بذات المنطق مع الأراضي المغربية التي تتواجد تحت الاحتلال الإسباني.. ولذلك أدعُوه بدوره إلى فتح حوار جاد ومسؤول، يحدّد الأفق الزمني والإجراءات التي ستعيد سبتة ومليلية للسيادة المغربية، وكذا جلاء كل مظاهر العسكرة التي تفرضها مدريد عن الجزر التابعة لهذين الثغرين المحتلين” .

تجدر الإشارة إلى أنّ القادة المحليين للحزب الشعبي الإسباني بكل من سبتة ومليلية قد وجدُوا حرجاً في تصريحات زعيم تنظيمهم السياسي، مًاريَانُو رَاخُوي.. إذ تجنب هؤلاء حذو نهج زملائهم بإسبانيا المثمّنين لمداخلة رئيس الحكًومة في شقها المرتبط بالسيادة على جبل طارق، خصوصا وأنّ سبتة ومليلية لا تختلفان في شيء عن وضع المنطقة المتنازع عليها بين بريطانيا وإسبانيا.

بعيدا عن سبتة ومليلية.. رَاخُويْ يطالب بريطانيا بـجبل طارق

بعيدا عن سبتة ومليلية.. رَاخُويْ يطالب بريطانيا بـجبل طارق

وجدة البوابة – مكناس سيتي – هنابريس

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.