جمع 17,2 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أكتوبر الماضي | مكناس سيتي

جمع 17,2 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أكتوبر الماضي

الأربعاء, نوفمبر 14th, 2012

أفاد بلاغ للمكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني بأن حجم الحصاد من الحبوب٬ المكونة من 99,4 في المائة من القمح اللين٬ بلغ حوالي 17,2 مليون قنطار عند متم أكتوبر الماضي.

وأوضح المكتب٬ في مذكرة إخبارية حول وضع سوق الحبوب٬ أن مخزون الأنواع الأربعة للحبوب الأساسية بلغ 24 مليون قنطار منها 17,6 مليون قنطارا من القمح اللين٬ مسجلا بذلك مستوى قياسيا في هذه الفترة من السنة مقارنة مع السنوات الماضية.

وقد بلغت الكميات المخزنة لدى الفاعلين المسجلين لدى المكتب وعلى مستوى مخازن الموانئ٬ 24,4 مليون قنطارا متم أكتوبر الماضي٬ بارتفاع 11 في المائة مقارنة مع الشهر الذي قبله.

وبحسب مجموعات الفاعلين٬ حقق التجار المفاوضون والتعاونيات 84 في المائة من حصاد القمح اللين.

وفي ما يخص واردات الحبوب٬ فقد بلغت 21,3 مليون قنطار متم أكتوبر٬ بزيادة 125 في المائة مقارنة مع واردات أكتوبر من الموسم الفلاحي السابق.

وإلى متم أكتوبر 2012٬ تصنف البرازيل في مقدمة الموردين (29 في المائة)٬ تليها أوكرانيا (21 في المائة)٬ والأرجنتين (17 في المائة)٬ وفرنسا (13,8 في المائة٬ وكندا (13,7 في المائة)٬ وروسيا (5 في المائة).

ومن جهة أخرى٬ بلغت واردات القمح اللين٬ منذ تعليق فرض الرسوم الجمركية الواجبة على هذا النوع من الحبوب ابتداء من فاتح أكتوبر 2012٬ حوالي 8 مليون قنطار عند متم أكتوبر 2012.

وبلغ التحويل الصناعي للحبوب 27,8 مليون قنطار منذ بداية الموسم الفلاحي 2012-2013٬ مسجلا انخفاضا بلغ حوالي 5 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من الموسم الفلاحي السابق.

وإلى متم أكتوبر 2012٬ أنتجت المطاحن الصناعية 44 في المائة من القمح اللين من الإنتاج المحلي. وسجلت صناعة الدقيق المدعم ارتفاعا بنسبة 87 في المائة من الإنتاج الوطني بالنسبة للقمح الطري .

وفي ما يخص الدقيق الحر والمدعم فهما يمثلان على التوالي 55 في المائة و14 في المائة من صناعات المطاحن الصناعية. ويتكون الدقيق المصنع أساسا من القمح الصلب (90 في المائة) والشعير (10 في المائة).

جمع 17,2 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أكتوبر الماضي

جمع 17,2 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أكتوبر الماضي

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.