جهة مكناس- تافيلالت.. مؤهلات طبيعية وثروة سمكية هائلة لممارسة الصيد الرياضي والاقتصادي | مكناس سيتي

جهة مكناس- تافيلالت.. مؤهلات طبيعية وثروة سمكية هائلة لممارسة الصيد الرياضي والاقتصادي

الأربعاء, أبريل 13th, 2011

مكناس سيتي : مكناس – 13-4-2011 يشكل الأطلس المتوسط بجهة مكناس- تافيلالت فضاء مناسبا لصيد أفضل أنواع سمك التروتة في المغرب وبلدان إفريقيا، بفضل غناه بأزيد من 20 عين وشلال بصبيب مرتفع ومياه عذبة ومالحة، إضافة إلى فوالق صخرية ضخمة.وتنتشر في هذه المنطقة التي تتربع على مواقع خلابة حيث يجتمع الطقس الجميل مع التضاريس وخاصيات جيولوجية وغطاء نباتي، هوايات كثيرة من ضمنها هوايتي القنص وصيد الأسماك.

فمنذ مارس الماضي باشر هواة صيد الأسماك ممارسة هوايتهم بعد أن قاموا بكل الترتيبات التي تتطلبها هذه الرياضة المعروفة بالمنطقة حيث ستمتد على مراحل إلى غاية 3 أكتوبر المقبل في كل الأيام عدا نهاية الأسبوع والأعياد.

إصدار قرار سنوي لتنظيم صيد الأسماك

يصدر المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر سنويا قراره لتنظيم الموسم ومختلف أنواع الأسماك المسموح باصطيادها وكذا الإجراءات الواجب احترامها في الصيد، وعدد وحجم مختلف أنواع الأسماك، والغرامات المترتبة عن كل إخلال بالقانون.

وللصيد في القطع المائية شروط متعددة منها عدم استخدام مواد للصيد تلحق ضررا بالأسماك، وأداء 100 درهم عن كل رخصة بالنسبة لممارسي الصيد الرياضي، و500 درهم في السنة بالنسبة لممارسي الصيد التجاري.

ممارسة الصيد نشاط يجمع بين الرياضة والمتعة والإشعاع السياحي للمنطقة

يعد صيد الأسماك نشاطا متميزا بالمنطقة حيث يستقطب عددا من السياح المغاربة والأجانب ويسهم في إشعاعها السياحي، خاصة وأن الهواة ينخرطون في عدة جمعيات وينظمون رحلات صيد جماعية، فيما يفتح المجال أمام السياح الذين قد يمارسون الصيد ليوم واحد، فأضحى محبو هذه الرياضة التي تتطلب التركيز حركات دقيقة، يتزايدون سنة بعد أخرى.

ومع كل موسم صيد ينطلق الهواة فرادى وجماعات في الصباح الباكر من كل يوم وينتشرون في البحيرات والضايات وكل مكان تعيش فيه الأسماك، محملين بمعدات وكل ما يلزم ليس فقط للبحث عن صيد وفير، بل أيضا من أجل تحقيق المتعة.

فهواية صيد الأسماك كما يؤكد عدد من ممارسيها تبعث الطمأنينة والهدوء والسكينة، خاصة مع تتبع حركة الأسماك الهادئة داخل الأحواض وطرق تواصلها، ومراقبة حركاتها التي تثير الدهشة.

ضايات وبحيرات طبيعية متعددة مجال خصب لعيش أنواع كثيرة من الأسماك

توفر المياه العذبة والضايات والبحيرات الطبيعية بالمنطقة (ويوان، تيفوناسين، أكلمام سيدي علي، أكلمام أزكزا)، التي تخضع باستمرار للتهيئة، أعدادا كثيرة من الأسماك النبيلة خاصة التروتات (القزاحية والنهرية)، والزنجور والفرخ الأسود والصندر، إلا أنه يمنع الصيد في فترة توالدها.

كما تعيش بالمياه الشفافة لهذه البحيرات التي تتزود من عدة عيون ويصل عمقها إلى 40 متر، إلى جانب الأسماك النبيلة ثروة سمكية هامة كالسردين، والبرعان والشبوط الذي يستهلك بكثرة في المنطقة وهو من الأسماك الواسعة الانتشار أيضا في أوروبا وآسيا، وبالنسبة لبعض الدول العربية فضلت تسميه بالمبروك.(يتبع)

الصيد التجاري يحقق دخلا قارا لأسر محاذية للسدود

أما الصيد التجاري الذي يمارس بالخصوص في حقينة السدود فإن العديد من الأسر المحاذية لها والقرى المجاورة بالجهة، تمارسه كنشاط اقتصادي أساسي لها، وتساهم في هذا النشاط الذي يعتمد أكثر على نوع سمك الفرخ الأسود، وهو نوع أمريكي يتأقلم مع طقس المغرب، النساء بشكل كبير بالمنطقة وتتفنن في إعداد أطباق متنوعة منه.

وحققت المديرية الجهوية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بجهة مكناس-تافيلالت، مداخيل بقيمة تزيد عن 230 ألف و600 درهم لموسم الصيد 2010-2011 ، وتتوزع هذه المداخيل ما بين 5300 درهم خاص بالغرامات و222 ألف و650 درهم خاصة بتصاريح الصيد إلى جانب 25ر2653 درهم مختلفات.

وقد بلغ عدد التصاريح السنوية للصيد الخاصة بالكبار 544، فيما بلغت لدى الصغار 57 تصريحا، أما التصاريح اليومية لهواة مغاربة وأجانب مقيمين، راغبين في ممارسة الصيد فبلغت 90 تصريحا، أما بالنسبة للأجانب غير المقيمين فبلغت 17 تصريحا.

وقد سجلت سنة 2010 نحو 35 مخالفة أحيل أغلبها على المحكمة تتعلق بالخصوص بالصيد بمواد محظورة أو الصيد بدون تصريح أو في وقت غير مسموح به أو صيد سمك لا يستجيب للضوابط القانونية.

كما سجلت المديرية في سنة 2009 إنتاج 5 ملايين و960 ألف من صغار الأسماك بالجهة، فيما سجل المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو من السلمونيات 60ر1 مليون سمكة، ومن الشبوط 4 ملايين، والزنجور والفرخ الأسود 795 ألف و800 ، في حين سجل الخواص من السلمونيات 95 طن ومن الشبوط 5ر2 مليون سمكة.

تربية الأسماك بالمنطقة تسجل تطورا هاما في السنوات الأخيرة

عرف مجال تربية الأسماك في الضايات والبحيرات والأحواض تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة بدعم من المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، حيث تقوم وحدات خاصة نشيطة في هذا المجال بتربية أنواع سمكية بتكنولوجيات متطورة للمساهمة في تحسين الأمن الغذائي على المستوى المحلي والتقليص من مظاهر الفقر للساكنة القروية.

وتبذل المندوبية جهودا لتطوير المؤهلات السمكية سواء بالجهة أو بمناطق تحظى بمؤهلات مماثلة، عبر وضع برنامج لتوليد وتربية الأسماك لممارسة الصيد الرياضي والتجاري والمحاربة البيولوجية ضد تخامية السدود باستعمال سمك الكمبوزيا وتدبير وتهيئة المياه القارية (الأحواض المائية، قنوات الري…).

كما تهم هذه الجهود تشجيع الاستثمار الخاص عبر تفويض حق الصيد والمساندة التقنية لفائدة القطاع الخاص وتقوية وسائل الحراسة والمراقبة.

وتروم الجهود أيضا الاهتمام أكثر بأصناف سمكية ذات مردودية اقتصادية مهمة كالفرخ الأسود والزنجور، وإعادة تأهيل الأصناف المحلية كالأنقليس والتروتة البنية، وتطوير البحث العلمي لتنويع وتطوير الإنتاج عبر إدخال أصناف جديدة من الأسماك.

وتهم خطة المندوبية استغلال المخزون الجيني خاصة بالنسبة لسمك البلطي، ودعم المنعشين والصيادين إلى جانب تكثيف التعاون بين كافة المتدخلين في ميدان محاربة التلوث في أماكن تربية الأسماك.

جهة مكناس- تافيلالت.. مؤهلات طبيعية وثروة سمكية هائلة لممارسة الصيد الرياضي والاقتصادي

جهة مكناس- تافيلالت.. مؤهلات طبيعية وثروة سمكية هائلة لممارسة الصيد الرياضي والاقتصادي

مكناس سيتي – وكالة المغرب العربي للانباء

Related Articles

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.