حلبة الملاكمة الاحترافية حطت الرحال بفضاء الهواء الطلق بحديقة الحبول بمكناس.. الملاكمين المغاربة يتألقون في أمسية امتزجت بين الرياضة وصوت أمال البوشاري الفائزة بأستوديو دوزيم

مكناس سيتي
1٬352 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 يونيو 2010 - 3:13 مساءً
حلبة الملاكمة الاحترافية حطت الرحال بفضاء الهواء الطلق بحديقة الحبول بمكناس.. الملاكمين المغاربة يتألقون في أمسية امتزجت بين الرياضة وصوت أمال البوشاري الفائزة بأستوديو دوزيم

بعد الصخيرات و فاس ، وبمبادرة من شركة المرابطي لإنتاج الملاكمة الاحترافية وبدعم من ولاية جهة مكناس تافيلالت ومجلس الجهة والجماعة الحضرية والمركز الثقافي الفرنسي بمكناس ، احتضنت العاصمة الإسماعيلية يوم الأحد الماضي ، الدورة الثالثة للملاكمة الاحترافية بمشاركة أبطال محترفين من اسبانيا ،البرتغال،بلغاريا،فرنسا والمغرب و لتقديم البرنامج العام لفعاليات الدورة الثالثة للملاكمة الاحترافية التي كان فضاء الهواء الطلق بحديقة الحبول التاريخية مسرحا لحلبتها ، وهي المناسبة التي حضرها رئيس مجلس جهة مكناس تافيلالت شباعتو ورئيس اللجنة الثقافية والرياضية بالجماعة الحضرية عبد الله مشكور و العديد من المهتمين برياضة الملاكمة على مستوى مدينة مكناس وبعض الملاكمين القدامى من مدن أخرى كأمحمد المحجوبي رئيس جمعية قدماء نجوم الملاكمة المغربية فضلا عن ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والمحلية.
كما كانت فرصة لمنظمي الدورة الثالثة للملاكمة الاحترافية خلال هذه الأمسية مناسبة لتسليط الضوء على المسار الناجح للدورات السابقة بكل من الصخيرات و فاس وهي التظاهرات التي وصفها لمرابطي بالناجحة بكل المقاييس وأنها تروم بالأساس في اتجاه بلورة وتطوير خطة حقيقية لتأسيس عمل احترافي حقيقي لكسب الرهانات المستقبلية بالمغرب وذلك بخلق دينامية جديدة بكل جهات وأقاليم المملكة لتطوير اللعبة والدفع بعجلة الملاكمة المغربية التي هي مكون من مكونات المنظومة الرياضة الوطنية والتي بشأنها وجه صاحب الجلالة الرسالة الملكية إلى المشاركين في أشغال المناضرة الوطنية الأخيرة من أجل الرياضة.
وفي هذا الصدد قدم حسن لمرابطي منظم هذه التظاهرة الدولية والذي يتهيأ لتنظيم البطولة الإفريقية بالمغرب في الشهور القليلة القادمة ” قدم” الخطوط العريضة و برنامج المواجهات والأسماء التي ستصعد لحلبة التباري خلال هذا الحدث المتميز والأول من نوعه بعاصمة جهة مكناس تافيلالت مساء يوم الأحد الماضي بالحديقة العمومية الحبول التي كانت مسرحا لسنوات الثلاثينات من القرن الماضي لمثل هذه التظاهرات في رياضة الملاكمة الاحترافية علما أن ” مارسيل سيردان ” بطل العالم في هذه الحقبة الزمنية والذي كان يقيم بالمغرب قد لاكم بهذا الموقع أي بحديقة الحبول ، لذلك ارتأى المنظمون إلا أن يربطوا الحاضر بالماضي و يحيون هذه الليلة المتميزة بنفس الموقع. وقد تضمن البرنامج إجراء ستة نزلات لأبطال من العيار الثقيل ويتعلق الأمر بداية بالمواجهة التي جمعت البطلين المغربيين جلال مالي الذي واجه عز الدين ميحي في مبارة بأربع جولات وكانت في وزن الخفيف الممتاز 65 كلغ وعاد الفوز لجلال مالي بالنقط أما النزال الثاني جمع بين البطل البلغاري فلاديموروف كالين والمغربي أمين بلالي الذي انهزم تكتيكيا بالضربة القاضية وبعد امتناع مدربه من إكمال المقابلة دقيقة واحدة بعد انطلاقتها وكانت في وزن نصف الثقيل 80 كلغ أما في وزن والتير الممتاز 67 كلغ جمعت المباراة الثالثة البطلين المغربين خالد حبشان المتفوق بالنقط على هشام الركيبي أما في صنف الملاكمة النسوية وفي وزن الخفيف 60 كلغ واجهت البطلة %

رابط مختصر