سنتان حبسا لمستشارة جماعية بمكناس | مكناس سيتي

سنتان حبسا لمستشارة جماعية بمكناس

الجمعة, مارس 8th, 2013

مكناس سيتي: مكناس في 8 مارس 2013، سنتان حبسا لمستشارة جماعية بمكناس..تلاعبت إلى جانب مسؤولين محليين بمساحات كبيرة من أراضي الأحباس

قضت غرفة قضايا التلبس بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا،  بمؤاخذة المستشارة الجماعية ببلدية مكناس المسماة (خ.ز) المعروفة على صعيد المدينة بـ”المرأة الحديدية” بالأفعال المنسوبة إليها في صك الاتهام وإدانتها بسنتين حبسا نافذا و1000 درهم غرامة مالية وبأدائها تعويضا مدنيا لفائدة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قدره 150.000 درهم.
وتعود ظروف وملابسات هذه القضية، إلى تقديم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية  شكاية رسمية إلى الجهات المختصة معززة بعدة دلائل ومستندات تثبت صفتها ومصلحتها في الادعاء، مفادها أن هناك مجموعة من الأشخاص، من بينهم منتخبون وإداريون وسماسرة وأعوان سلطة وتقنيون وفي مقدمتهم المستشارة الجماعية (خ.ز) التي يصفونها بالمرأة “الحديدية”، عمدوا دون موجب قانوني إلى الترامي والتلاعب بمساحات كبيرة من أراضي الأحباس  بمنطقة سيدي بوزكري بمكناس وتصرفوا فيها حسب أهوائهم إما بالتفويت أو البيع لخلق مشاريع تجارية وتجزيئات ومجمعات سكنية عشوائية مخالفة تماما للشروط والمواصفات التقنية والهندسية التي ينص عليها قانون الإسكان والتعمير وسياسة المدينة، مما أدى إلى استفحال و تناسل البناء العشوائي بالمنطقة بشكل فظيع.
وبناء على الشكاية، أقدمت القوات العمومية في حدود الصلاحيات المخولة لها على التدخل بآلياتها لهدم المباني العشوائية، إلا أن هذه العلمية قوبلت بالمقاومة والعصيان وأعمال شغب من طرف قاطنيها، تمثلت في رشق عناصر القوات  بالحجارة وإحراق سيارة قائد المنطقة وشاحنتين تابعتين لبلدية مكناس ومحاولة قتل رجل سلطة برتبة قائد أثناء مزاولة مهامه.
وتمكنت مصالح ولاية الأمن من توقيف بعض رؤوس الفتنة الذين كانوا وراء أحداث الشغب يوليوز 2011، إذ أحيل بعضهم على غرفة الجنايات وعلى هيأة التلبس الابتدائية ، ليتم ذكر اسم المستشارة الجماعية في المساطرالقضائية المنجزة كمحرضة ومساهمة في ما جرى، وظلت في حالة فرار، إذ صدرت في حقها مذكر بحث على الصعيد الوطني.
وقبضت مصالح الأمن على المستشارة بمقر سكنها بحي الزيتون في الأسبوع الأول من فبراير 2012، وعند استجوابها نفت تطاولها على أراضي الأحباس ومشاركتها في أحداث الشغب، لتقدم أمام الوكيل العام للملك الذي وجه إليها تهمة المشاركة في محاولة القتل العمد والمشاركة في إضرام النار والتصرف في عقارات وأموال غير قابلة للتفويت والنصب والاحتيال وإحداث تجزئات عقارية بدون ترخيص والتزوير في شهادة تصدرها الإدارة العامة.
وأثناء عرضها امام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى جددت إنكارها، رغم شهادة العديد من الضحايا، إذ أكدت أنها فعلا فوتت لهم بعقود زائفة  قطعا أرضية متفاوتة المساحات لإنجاز مساكن ومشاريع تجارية بأثمان يناهز مجموعها 390.000 درهم، وقد أخفت عنهم أن العقار ملك خاص بالأحباس، فيما أسقط عنها تهمتي المشاركة في محاولة القتل العمد والمشاركة في إضرام النار.

سنتان حبسا لمستشارة جماعية بمكناس

سنتان حبسا لمستشارة جماعية بمكناس

حميد بن التهامي (مكناس)

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.