فوضى وعرقلة المرور بساحة لالة عودة بمكناس

مكناس سيتي
1٬107 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 8 أبريل 2017 - 6:20 مساءً
فوضى وعرقلة المرور بساحة لالة عودة بمكناس

فوضى وعرقلة على مستوى المرور، ومتاعب بالجملة لساكنة ساحة لالة عودة بمشور الستينية المدينة العتيقة بمكناس، منذ ثمانية أشهر، بعدما انطلقت أشغال إعادة تهيئة الساحة، وهي الأشغال التي يبدو أن مدتها ستطول كثيرا، بسبب البطء الكبير الذي تعرفه منذ فترة..

وكانت الأشغال انطلقت شهر يوليوز 2016، بغلاف مالي ناهز 800 مليون سنتيم، تموله جماعة استينية، في ظل أصوات نادت بترشيد أموال الجماعة وخلق فرص الشغل، خصوصا وأن الساحة تلتهم في كل مناسبة ميزانية ضخمة، سرعان ما تظهر عليها علامات الغش وضعف الجودة..

وعلى بعد ثلاثة أشهر من اكتمال مدة الأشغال المقررة في دفتر التحملات، يبدو أن المعاناة مرشحة لكي تطول أكثر، حيث يجد المارة صعوبة كبيرة في المرور، أما ركن السيارات فتحول إلى أمر شبه مستحيل، وهو ما يتسبب في نزاعات يومية بين حراس السيارات حول ما تبقى من المواقع، بينما تنتشر الأتربة والغبار حول الساحة، ما يتسبب في متاعب عديدة للسكان المجاورين، وتزداد المعاناة عند أوقات الذروة، خصوصا وأن الموقع جد هام، يتوسط مآثر تاريخية عديدة، وتوجد به المحكمة الابتدائية، وهو ما يجعل الأمر في غاية الصعوبة.

وقد عاينا وثيرة الأشغال التي تكاد تكون متوقفة، حيث وجدنا ثلاثة عمال يشتغلون بأدوات بسيطة، من بينهم حارس، في غياب أي آليات أو أشغال حقيقية،ما يوحي بأن الورش لا يسير كما يرام، في وقت يتطلب الأمر أن تسير الأشغال بأقصى سرعة من أجل غنهائها في الوقت المحدد.

فهل ستظل جماعة المشور، والسلطة المحلية المتمثلة في الباشا في موقع المتفرج على هذا الضرر الذي قد تطول فترته في انتظار حل عاجل؟

المصدر - مكناس ميديا24
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.