محمد بوكرين: ملحمة نضال وصمود | مكناس سيتي

محمد بوكرين: ملحمة نضال وصمود

الخميس, أبريل 8th, 2010

شيعت حشود غفيرة من الجماير الشعبية زوال يوم الثلاثاء 06 أبريل 2010 جثمان المناضل الثوري محمد بوكرين إلى مثواه الأخير بعد أن وافته المنية بشكل مفاجئ يوم الإثنين 05 أبريل 2010. حيث انطلقت مسيرة التشييع من أمام بيت الفقيد بحي أم الظهر لتخترق شارع محمد الخامس وتنعرج من أمام سينما فوكس فحي سي سالم، يتقدمها جثمانه الطاهر وتعلوها صوره ولافتات تحمل تعابير الوفاء لهذا المربي القائد: [-المناضل محمد بوكرين رمز النضال والصمود حتى آخر رمق – نم مطمئنا يا بوكرين فمنك تعلمنا ألا نستكين…]. وتراصت صفوف المناضلات والمناضلين والمتعاطفين من مختلف مكونات الطيف السياسي والنقابي والجمعوي وعلى تنوع الأجيال، سواء ممن جمعتهم به محطات النضال الشاق أو قاسموه سنوات من الإعتقال السياسي أو ممن انتسبوا إلى نفس المبادئ والقيم التي حملها بوكرين وناضل من أجلها وجسدها على امتداد حياته الزاخرة بالتضحية، وهو ما عكسته الشعارات التي صدحت بها حناجر المشيعين الذين تقاطروا من مختلف أقاليم الوطن:

– على نهجك.. نهجك.. يا بوكرين سنسير ***

لنفك قيد الوطن الأسير.

– نعـم سنـمـوت ولكنـنــا *** سنقتلع القمع من أرضنا.

– بوكرين ارتـاح ارتــاح*** سنــواصــل الكفــاح.

– ســوا اليـوم سـوا غــدا *** المسـاءلــة ولابـــد.

وبعد متم مراسيم الجنازة بمسجد “الصفيح” إنطلق المشيعون في موكب سيار إلى المقبرة حيث ووري جثمان الراحل الثرى وبكته قلوب وعيون رفاقه الأوفياء، وألقيت كلمات تأبينية في فقدان قائد يساري ومناضل حقوقي ونقابي حنكته دروب الكفاح المرير وخبرته المعتقلات السرية ودهاليز التعذيب …

وقد ألقيت في البداية كلمة مكتب فرع المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف بجهة تادلة أزيلال استحضر فيها الرفيق عباسي عباس مناقب هذا المناضل الوطني والأممي الذي ظل يخوض الصراع بلا هوادة على المستويات السياسية والإديولوجية والإجتماعية ويؤكد على الإرتباط الجدلي بين هذ الأبعاد الثلاثة في الصراع الطبقي، كما استعرض خصاله في البذل والعطاء لخدمة القضايا التحررية للشعب المغربي بأفق اشتراكي. تلته كلمة للرفيق المناضل عبد الرحمان بن عمرو باسم الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي وهو الذي قاسمه عقودا من النضال وسنوات الإعتقال، ثم كلمة رئيس المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف الرفيق مصطفى المنوزي، فكلمة رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الرفيقة خديجة رياضي، ثم كلمة جمعية المهاجرين المغاربة بفرنسا ألقاها الرفيق بلحسن محمد، ثم كلمة تنسيقية أحزاب اليسار ببي ملال ألقاها الأخ ادريس جبري، ثم كلمة اللجنة الجهوية للصحافة ألقاها الأستاذ محمد الحجام، وفي الختام كلمة الشبيبة الطليعية ألقاها كاتبها الوطني محمد الغلوسي. وكلها تنعي مكافحا صلبا في الثبات على المبدأ.

وللإشارة فقد كان المناضل بوكرين منهمكا قبل وفاته بيوم واحد في الإشراف على القافلة الطبية التي نظمها مكتب فرع المنتدى بجهة تادلة أزيلال ومركز استقبال وتوجيه ضحايا التعذيب في اتجاه جماعة تاكلفت بإقليم أزيلال أيام: 02، 03 و04 أبريل 2010، حيث أنجز إلى جانب رفاقه في مكتب الفرع فعالية القافلة بنجاح.

فالمجد والخلود لك يا بوكرين رمزا للنضال التحرري والصمود في وجه الإستبداد الرجعي، ومن يكرمك يتبع خطاك.

محمد بوكرين

محمد بوكرين

Mohammed Bougrine محمد بوكرين

Mohammed Bougrine محمد بوكرين

Mohammed Bougrine محمد بوكرين

Mohammed Bougrine محمد بوكرين

Mohammed Bougrine

Mohammed Bougrine

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

محمد بوكرين

عباسي عباس

ابراهيم أحنصال

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.