مسؤول في "النقد الدولي" يحذّر من بطالة قياسية بالبلدان العربية

مكناس سيتي
32 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 3:54 صباحًا
مسؤول في "النقد الدولي" يحذّر من بطالة قياسية بالبلدان العربية

حذّر جهاد آزور، مدير قسم الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، من ارتفاع البطالة بشكل قياسي في بدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في غضون السنوات القليلة القادمة، في حالِ لمْ تُبادر دول هذه المنطقة إلى مباشرة إجراءات لتحسين نموّها الذي سجّل تراجُعا منذ سنة 2011.

وقال جهاد آزور في اجتماع للشبكة البرلمانية للبنك الدولي، فرع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وصندوق النقد الدولي، بمجلس المستشارين، إنّ البطالة ستقفز من 10% حاليا، إلى 14 في المائة خلال السنوات الخمس القادمة إذا بقيَ مستوى النموّ على ما هو عليه الآن.

وحسب الأرقام التي قدمها المسؤول في صندوق النقد الدولي فإنَّ ثُلُث الشباب في العالم العربي، حاليا، لا يجدون فرصا للعمل، مشيرا إلى أنَّ التوقعات تشير إلى أنّ 25 مليون شاب وشابة في المنطقة سيصلون إلى مرحلة الشغل في غضون السنوات الخمس القادمة، وهو ما يحتّم على دول “مينا” أنْ تجدَ لهم فرَص عمل.

ويُناقش الاجتماع الثاني للشبكة البرلمانية للبنك الدولي عددا من القضايا، مثل التحديات الاقتصادية، ومشكل الهجرة، وعوائق التعليم. وفي هذا الإطار قال جهاد آزور إنّ النهوض بالتعليم وإصلاح سوق العمل وفتْح فرص للشباب تُشكل التحدّي الأكبر الذي ينبغي على بلدان “مينا” أن ترفعه.

مسؤول في "النقد الدولي" يحذّر من بطالة قياسية بالبلدان العربية

وأكّدَ المتحدث أنّ رفْع هذا التحدّي يُوجب على دول المنطقة أن تُركّز سياساتها على تثبيت دعائم الاستقرار، ثم التشبيك والاندماج، واستغلال الفرص الكبيرة التي تُتيحُها التكنولوجيا الحديثة لتطوير الاقتصاد، كما دعا إلى جعل السياسة المالية تتأقلم مع أولويات التنمية، واستعمالها لأغراض اقتصادية واجتماعية.

ورَبط المسؤول في البنك الدولي نجاعة أيِّ إجراء يرمي إلى تطوير الاقتصاد بتوفّر مُناخ تسود فيه الحَوْكمة ومحاربة الفساد، قصْد بناء الثقة بين المجتمع والدولة، وتعزيز المساواة بين جميع المواطنين.

ونبّه جهاد آزور إلى ضرورة تحسين مستوى الدعم المالي المقدم للمقاولات الصغيرة والمتوسطة، التي توظف 60 في المائة من اليد العاملة، ولكن لا تستفيد سوى من نسبة 2 في المائة من الدعم المالي الذي يستفيد منه القطاع الخاص، حسب المعطيات التي قدمها.

وأكّد المتحدث ذاته أنّ الإصلاحات الاقتصادية وإصلاح التعليم ومعالجة مشاكل الهجرة التي يطالب بها البنك الدولي لا تهدف فقط إلى تحسين النمو، بل تهدف، بالأساس، إلى معالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين، وخاصة بطالة الشباب، وبالتالي تحقيق الاستقرار الاجتماعي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.