"مشارف" يستضيف الأكاديمي السينغالي محمد جيي‎

مكناس سيتي
40 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 11:41 صباحًا
"مشارف" يستضيف الأكاديمي السينغالي محمد جيي‎

لماذا ظل المغاربة والعرب عمومًا مُقصّرين ثقافيا في حقّ إخوانهم في غرب إفريقيا؟ وإلا، فماذا نعرف عن أعلام السينغال مثلا؟ ولماذا ظل علماء منطقة جنوب الصحراء مجهولين في العالم العربي، بالرغم من كتاباتهم المتعدّدة والمتنوّعة في الفقه والشريعة والأدب وعلوم اللغة؟ ماذا نعرف عن الأدب في السينغال مثلا؟ لماذا لا نتوفر ولو على أنطولوجيا واحدة تتضمن مختارات لشعراء منطقة جنوب الصحراء؟

هي أسئلة من بين عدة سيتناولها ياسين عدنان مع ضيفه الأكاديمي السينغالي الدكتور محمد بُشرى عيسى جيي، الأستاذ بجامعة دكار، في الحلقة الجديدة من برنامج “مشارف” الذي سيبث مساء الأربعاء على شاشة القناة الأولى.

ويسترسل عدنان في السؤال عن السبب الذي يجعل الكتابة عن إفريقيا تثير العديد من الإشكالات؟ و”هل لأن أغلب من كتبوا عن القارة ليسوا من أبنائها، حتى أن أغلب ما أُنتِج عن القارة كان بأقلام كولونيالية إضافة إلى كتابات الغربيين المُتأفرقين؟ لكن بالمقابل، ألم تبق الكتابات المتشنّجة التي جاءت كردود فعل على كتابات الغربيين محكومةً بعصبية الإفريقي؟ كيف السبيل، إذن، إلى كتابةٍ أصيلة نزيهة جادّة ينتجها الأفارقة أنفسهم؟”.

وأخيرًا، يستفسر مقدم البرنامج ضيفة الأكاديمي السينغالي عن دور المرابطين في ترسيخ الإسلام في غرب إفريقيا؟ وهل يمكن الحديث عن نموذج إسلامي مغربي راسخ في المنطقة؟ وكيف ظل المغاربة والموريتانيون والسينغاليون عبر القرون متشبّثين بهذا النموذج المالكي المذهب، أشعري العقيدة، صوفي المنحى؟ ثم ما معنى أن يكون المسلم في غرب إفريقيا أشعريًا في زمن داعش والإرهاب والقتل الأعمى باسم الدين؟.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.