مصطفـى بنحمـزة يحاضـر في مكنـاس

مكناس سيتي
1٬227 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 9 ديسمبر 2012 - 10:35 مساءً
مصطفـى بنحمـزة يحاضـر في مكنـاس

مكناس سيتي: مكناس في 9 دجنبر 2012، ألقى الدكتور مصطفى بنحمزة، عضو المجلس العلمي الأعلى، ورئيس المجلس العلمي بوجدة، عشية الثلاثاء 20 محرم 1434 هـ، الموافق 4 دجنبر 2012 محاضرة تحت عنوان “في القيم الحديثة”، بقاعة المحاضرات بمركب مندوبية الأوقاف والمجلس العلمي بمكناس، وذلك بحضور جم غفير من العلماء والأساتذة والطلبة وعموم المهتمين. وكما هو واضح من عنوان المحاضرة، فقد بسط المحاضر الحديث عن مجموعة من القيم الحديثة التي يتم الترويج لها من جهات مستفردة بالخطاب، وبشكل مجاني، ومن دون مساءلة نقدية، ولا سيما قيمتا “الحرية” و”المساواة”، محاولا تأصيل هذين المفهومين من وجهة نظر شرعية. أقر المحاضر في البداية بأن الأمة الإسلامية مفتوحة على كل القيم الفاضلة والجميلة والعادلة، مهما كان مصدرها، مستدلا على ذلك بمشاركة النبي الأكرم في حلف الفضول الجاهلي، واستمرار ثنائه خيرا عليه حتى بعد الإسلام في قوله: “أمَا لو دعيتُ إليه اليومَ لأجبتُ”. منتقدا ما سبق كتابته على بعض المنابر الإلكترونية مؤخرا بخصوص ادعاء رفضه للقيم الكونية، معتبرا أن من كتب ذلك “إما أنه لا يفهم شيئا، وإما أنه حرّف الكلم من مواضعه”، وموضحا – مرة أخرى – أنه إنما انتقد اعتبار تلك القيم المراد ترويجها قيماً كونية، لأنها في الحقيقة قيم عالمية، ومعلوم أن الكون Univers   أوسع من العالَم Monde  ، وأن الأمة ليست ضدها من حيث المبدأ، لكن هذا لا يعني استعدادها لتلقيها تلقيا دوغمائيا أعمى يحرمها من حقها في تحليلها، وتتبع بَصْمتها. وبخصوص قيمة “الحرية”، تحدث بنحمزة عن كونه مفهوما ظُلم من لدن الغرب نفسه وممن تبعه حتى أضحى يوظف ضد الحرية ذاتها، ولاسيما حين يتعلق الأمر بما لا يخدم مصالحه، كحرية الخروج من إسار التبعية مثلا، وكأنه ليس من الحرية حريةُ الأمة الإسلامية في فهم الحرية كما تشاء  !   أنقر هنا لقراءة البقية

مصطفـى بنحمـزة يحاضـر في مكنـاس

مصطفـى بنحمـزة يحاضـر في مكنـاس

أحمد بدير

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.