مكناس: مشاركون في ندوة وطنية يدعون إلى إدماج تكنولوجيا الوسائط في عمليتي التعليم والتعلم وترقيم الرسائل الجامعية

مكناس سيتي
1٬518 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 يونيو 2011 - 10:18 صباحًا
مكناس: مشاركون في ندوة وطنية يدعون إلى إدماج تكنولوجيا الوسائط في عمليتي التعليم والتعلم وترقيم الرسائل الجامعية

مكناس3-6-2011 دعا مشاركون في ندوة علمية وطنية نظمتها مجموعة البحث “الوسائطيات في الآداب والعلوم الإنسانية”، أمس الخميس بمكناس، إلى إدماج تكنولوجيا الوسائط في عمليتي التعليم والتعلم وترقيم الرسائل والأطروحات الجامعية لتيسير الاستفادة منها على أوسع نطاق. 

كما دعا المشاركون في اختتام هذه الندوة التي نظمت على مدى يومين بتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس واتحاد كتاب الإنترنت العرب، إلى ترقيم التراث العربي الإسلامي وإضفاء الطابع الدولي على الندوة مستقبلا، إلى جانب تمكين كليات الآداب من الوسائل التقنية الكفيلة بتدعيم البحث العلمي.

ووقف المشاركون على طبيعة وشكل التحولات التي تعرفها الثقافة مع التكنولوجيا، إنتاجا وقراءة، عبر النظام الجديد الذي أصبحت عليه المعرفة مع الوسائط التكنولوجية الحديثة.

وأبرزت الندوة، أهمية هذه الوسائط التي أحدثت بموجبها مع بداية الألفية الثالثة تحولات في مفاهيم اللغة والثقافة والفكر والأدب والفن والنص والقراءة والكتابة والصورة، وتغيرات عميقة في الذهنيات والسلوكات والعلاقات والعادات وغيرها، وحتى في شكل العلوم والمعارف ومضامينهما.

وتناول المشاركون، من أساتذة باحثين من مختلف مؤسسات التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي والمراكز والهيئات العلمية، موضوعات متنوعة ومتكاملة توزعت على عدة محاور، همت النظرة المستقبلية للعالم الرقمي في العالم العربي والكتاب الرقمي والسبل الكفيلة بحمايته وحفظه وصيانته من السرقة والجريمة الإلكترونيتين.

وأجمع المتدخلون على ضرورة استثمار التكنولوجيا كوسيط لا غنى عنه في العملية الإبداعية وفي مجال التعليم والتكوين وفي حقل البحث العلمي الأكاديمي، فيما عالجوا إشكال علاقة الإنسان والمجتمع بالتكنولوجيا وبالثقافة الرقمية بشكل خاص.

وتميزت أشغال الندوة بعدد من المداخلات، أولاها بعنوان “الرقمية وإعادة تشكيل الحقل الثقافي” للأستاذ محمد أسليم، من مركز تكوين مفتشي التعليم بالرباط، تحدث فيها عن المعلوميات الرقمية التي غيرت مفهوم الثقافة واكتساح الآلة.

أما في مداخلة للأستاذ سعيد عمري، من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مكناس- تافيلالت، بعنوان “التواصل البشري في مرحلته الإلكترونية”، فقد تعرض فيها لمراحل التواصل الأربع الشفوي، والكتابي، والطباعي، والإلكتروني.

وناقش الباحث عددا من الإشكالات المتعلقة بالاكتساح الرقمي لمجالات الحياة، مما يستدعي التساؤل حول إمكانية انقراض بعض معالم الحياة الطبيعية لصالح معالم جديدة رقمية.

من جانبه، تعرض الأستاذ عبده حقي، من اتحاد كتاب الإنترنت العرب، في مداخلة حول “تحولات الكتاب في زمن النيت”، للتحولات التي خضع لها الكتاب في زمن الإنترنت، حيث أشار إلى تراجع الكتاب الورقي لصالح الرقمي مع ظهور القاموس الشبكي وغيره من الابتكارات الرقمية، متسائلا عن مشروعية التهديد الذي يستهدف الكتاب الورقي.

أما في مداخلة حول “الأمن المعلوماتي”، رصد الأستاذ سعيد بنحليمة من كلية العلوم بمكناس، أهم المخاطر التي تحيط بالاستعمال الرقمي لاسيما من خلال الحواسيب، وكيفية تسربها إلى الخصوصيات المعلوماتية والمالية للأفراد والشركات، مشيرا إلى تغير استراتيجية القراصنة مع تطور المعلوماتية وإلى أهم إجراءات الوقاية والحد من خطورة القرصنة الإلكترونية.

من جانبها، اعتبرت الشاعرة مالكة عسال، من اتحاد كتاب الإنترنت العرب، في مداخلة بعنوان “الأدب الورقي والأدب الرقمي أي علاقة?”، أن لكل عصر طريقته في التواصل وأن الوسائل الرقمية إنما هي حلقة جديدة في سلسلة تطور الأدب، مبرزة أن النص الرقمي يتميز بالسرعة في الطبع والنشر وسهولة التخزين وإمكانية الإضافة، وسهولة قراءتها ونسخها وبإمكانية ثباتها أو حركيتها وإرسالها إلى عدد كبير من القراء في أماكن عديدة، بعيدة ومتفرقة.

إلا أن الأدب الرقمي – تضيف المتدخلة – له سلبيات منها عدم ضمان حقوق المؤلف، مما يعني إمكانية سرقتها بسهولة، وأيضا فتح المجال للنشر دون ضوابط مع غياب مواكبة النقد الجاد للنصوص، ناهيك عن عدم اعتماد النصوص الرقمية كمرجعية للتأليف.

أما الأستاذ سعيد يقطين من كلية الآداب الرباط أكدال، فقد دعا في مداخلة عنوانها “الثقافة الرقمية وسؤال الإبداع الأدبي”، إلى ضرورة الارتقاء بوعينا إلى المستوى الذي يواكب التكنولوجيا التي عمت العالم مع بداية الثمانينات، معتبرا أن هذه الثورة التكنولوجية تنبه إلى تدارك ما فات منذ بداية النهضة الصناعية.

ودعا السيد يقطين الأدباء إلى ولوج مجال التكنولوجيا من أجل الرقي بالفكر مع الأخذ بأسباب الفكر والبحث العلميين، معتبرا التكنولوجيا حلقة من سلسلة التطور الحضاري، ومشيرا إلى أن المرحلة الشفوية سبقت مرحلة الكتابة ولم تلغ الأخيرة الأولى بل ستظل دائما ولن تنقرض مثلما سيظل الكتاب الورقي موجودا إلى جانب الرقمي.

ويرى أن المرحلة الجديدة لا تعني القطيعة مع المرحلة السابقة، مستدلا على ذلك بالشعر العربي الذي انتقل من شكله الشفوي مع امرئ القيس الذي ارتجل القصيدة إلى الشكل الكتابي مع أبي تمام الذي كتبها ورقيا، ثم وصل إلى مرحلة الطباعة بعد الكتابة الخطية ثم انتقل إلى عصر الرقمية مع حمولة شفوية كتابية طباعية.

أما الأستاذ خالد بن الحبيب الدادسي (كلية الآداب مكناس)، فأشار في مداخلة بعنوان “الشعر الرقمي المغربي” إلى أن هذا الشعر ينتج رقميا من خلال الحاسوب وعبر البرامج الإلكترونية، مبرزا شروط وميزات الشعر الرقمي، منها الدينامية وغياب الموسيقى والجماعية التي تتحقق بتدخل مجموعة من الأطراف.

مكناس: مشاركون في ندوة وطنية يدعون إلى إدماج تكنولوجيا الوسائط في عمليتي التعليم والتعلم وترقيم الرسائل الجامعية

مكناس: مشاركون في ندوة وطنية يدعون إلى إدماج تكنولوجيا الوسائط في عمليتي التعليم والتعلم وترقيم الرسائل الجامعية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.