“منظومة التربية والتكوين أمام تحديات الجودة والإنصاف والتنمية المستدامة” محور ورشة بالرباط

مكناس سيتي
771 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 25 سبتمبر 2011 - 10:44 مساءً
“منظومة التربية والتكوين أمام تحديات الجودة والإنصاف والتنمية المستدامة” محور ورشة بالرباط

مكناس سيتي 25/9/2011

الرباط 23-9-2011 شكل موضوع “منظومة التربية والتكوين أمام تحديات الجودة، والإنصاف والتنمية المستدامة”، محور ورشة دراسية نظمت، اليوم الجمعة بالرباط، بمشاركة باحثين متخصصين وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين.

وتندرج هذه الورشة، التي نظمتها لجنة البرنامج الاتحادي التابعة للمكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في إطار الإعداد للبرنامج الانتخابي للحزب في أفق الاستحقاقات السياسية المقبلة.

وأكد السيد حبيب المالكي، منسق لجنة البرنامج، أن هذا اللقاء يعكس المنهجية التي يتبناها الاتحاد الاشتراكي والتي تعتمد التفكير المشترك في قضايا لها أبعاد اجتماعية وتربوية، بالإضافة إلى كونها تشكل مدخلا أساسيا لمساءلة الواقع المغربي بتنوعه، من خلال ما يحمله من إمكانات في مجال الإصلاح.

وشدد السيد المالكي على الأهمية التي يكتسيها قطاع التربية والتكوين، بالنظر لمساهمته الفاعلة والأساسية في بناء وتكوين شخصية التلميذ مواطن الغد.

وذكر، في هذا الصدد، أن الاتحاد الاشتراكي اعتبر على الدوام أن المسألة التعليمية هي قضية وطنية ومصيرية، ومدخل رئيسي للإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، داعيا إلى ضرورة التفكير في ما يجب أن يقوم به الحزب في هذا المجال، مساهمة منه في إعطاء نفس قوي لحركية الإصلاح التي يشهدها المغرب.

من جانبه، تناول السيد حفيظ بوطالب، وهو رئيس سابق لجامعة محمد الخامس بالرباط، موضوع منظومة التربية والتكوين من زاوية المؤسسة الجامعية، مبرزا في هذا الإطار أن مجتمع الغد هو بالأساس مجتمع المعرفة الذي يبوأ الجامعة مكانة خاصة.

وتكريسا لهذا الأمر، دعا السيد بوطالب إلى منح الاستقلال الذاتي للجامعة في التسيير والتدبير على أن يكون تعاقديا، لكي تستجيب لانتظارات المجتمع في ما يخص استقبال وتوجيه وضمان مستقبل الطلبة، وتفعيل العلاقة بين الجامعة والجهة، وتطوير آليات البحث والابتكار لتقوية دور الجهات.

كما دعا السيد بوطالب إلى ضرورة الاستثمار أكثر في مجال البحث العلمي للدور الذي يضطلع به في إطار مجتمع المعرفة، مبرزا في هذا الصدد، العلاقة الجدلية الوثيقة التي تربط بين البحث العلمي وقطاع التعليم العالي، ومشيرا إلى التحولات التي طرأت على المؤسسة الجامعية التي أصبحت تتوفر على مفاتيح الإقلاع الاقتصادي.

من جهتها، قالت السيد التيجانية فرتات، وهي مسؤولة بقطاع التعليم، أن رهان إصلاح منظومة التربية والتكوين يهم جميع مكونات الحقل التربوي والتعليمي.

ودعت السيدة فرتات، في هذا الإطار، إلى ضرورة توفير أدوات العمل والوسائل الضرورية لتقوية القدرات والمعارف لدى التلميذ طيلة مساره الدراسي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.