مهرجان “كناوة موسيقى العالم”،موعد ثقافي يساهم في إشعاع القيم الكبرى للمغرب

مكناس سيتي
397 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2011 - 11:10 صباحًا
مهرجان “كناوة موسيقى العالم”،موعد ثقافي يساهم في إشعاع القيم الكبرى للمغرب

الصويرة-07-06-2011- قالت السيدة نائلة التازي عبدي،مديرة مهرجان “كناوة موسيقى العالم”،الذي تحتضن مدينة الصويرة دورته ال` 14 في الفترة ما بين 23 و26 يونيو الجاري،إن هذه التظاهرة تشكل موعدا ثقافيا يساهم في إشعاع القيم الكبرى للمغرب. 

وأوضحت السيدة التازي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء،أن المهرجان،الذي يشتهر بكونه شعبيا وفريدا من نوعه من خلال استحضار تراث حاضرة موكادور،يعد حدثا ثقافيا وفنيا خلاقا يروج لقيم الحرية والأخوة والكونية التي تشكل روح وكنه الثقافة والتقاليد المغربية.

+ النهوض بالفن الكناوي.. رهان تحقق+

وأضافت السيدة التازي أن هذا المهرجان” انبثق عن الإرادة في الحفاظ على ثقافة وفن كناوة،وكذا تأهيل مدينة الأليزي. إنه يشكل فضاء للقاء بين مدينة وتراث موسيقي تم إهماله طويلا”.

وأشارت إلى أن المهرجان نجح،على مدى 13 سنة،في الحفاظ على وفاء جمهوره المتنوع وشركائه،وكذا تأهيل التراث الكناوي فضلا عن اكتشاف مواهب جديدة في هذا المجال،مضيفة أن هذا الموعد الموسيقي بدأ في خط بصماته داخل بيئة ترتبط بشكل وثيق بمدينة الأليزي،ليظهر بذلك الدور الذي يمكن أن تضطلع به الموسيقى في التقريب بين كافة المغاربة،كيفما كانت مكانتهم الاجتماعية،وكذا بين شعوب العالم بكامل تنوعها الثقافي.

وأبرزت السيدة نائلة أن موسيقى كناوة تستمد قوتها من استقطابها لكافة موسيقيي العالم،مسجلة في الوقت ذاته أن المهرجان الذي اكتسب شهرة عالمية مازال يعاني بعض الصعوبات المالية،موضحة أن الميزانية المخصصة لدورة هذه السنة تقدر ب` 6ر10 ملايين درهم يخصص منها مبلغ 75ر1 مليون للفنانين.

وقالت إن المنظمين،الذين يبحثون بشكل دائم عن تثمين تراث حاضرة موكادور،قرروا ترميم برج باب مراكش،ولا سيما الطابق العلوي وشرفة البرج،لتمكين هذا الفضاء،الذي يتسع لحوالي 650 شخص،من احتضان سهرات موسيقية في الهواء الطلق.

وأشارت إلى أن هذه المبادرة،التي تتم حاليا بشراكة مع وزارة الثقافة ومدينة الصويرة،ستمكن من إضفاء روح جديدة على هذه البناية التاريخية التي تعود إلى القرن التاسع عشر.

كما سجلت أن المهرجان،الذي أضحى فضاء للحوار بين الثقافات والانفتاح،يعد أول مهرجان إفريقي ومغاربي ينضم إلى شبكة “دو كونسير”،وهي الجمعية التي تضم 24 مهرجانا فنيا تمثل سبع أمم بقارات أوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

+ مهرجان بجمهور متنوع+

كما أوضحت المشرفة على هذا الحدث الثقافي والفني المتميز،أن مهرجان كناوة يوجه برنامجه لكافة فئات الجمهور العريض،مضيفة أن “حميمية المكان وتنوع جمهور المهرجان يخلق قوة وتفرد وسحر هذا الموعد الثقافي السنوي”.

تقول السيدة التازي “بالصويرة،يتولد لدينا الإحساس بأننا حقا سواسية،فنعيش ونتقاسم تجربة تجمعنا وتوحدنا لننصهر في روح هذا المهرجان”.

وأضافت أن مهرجان كناوة استطاع أن يكتسب،منذ انطلاقه عام 1998،شهرة قوية في صفوف رواد المهرجان الذين يتوافدون من كافة أنحاء المغرب ومن الخارج من أجل الاحتفال ب` “مهرجان ليس كبقية المهرجانات”،مسجلة أن المهرجان يرتقب أن يستقطب هذه السنة حوالي 400 ألف شخص في مقابل 20 ألف لدى انطلاقه سنة 1998.

واعتبرت أن مهرجان كناوة بالصويرة يظل الموعد الثقافي الأكثر حظوة لدى المغاربة والأجانب،الذين يتشاركون تجربة متميزة كل سنة داخل فضاءات العروض الموسيقية بالمدينة.

+ دورة 2011.. بألوان إفريقية+

بالنسبة لنائلة التازي عبدي،فإن مهرجان كناوة أصبح مرجعية عالمية لتجمع رجال ونساء بغض النظر عن انتماءاتهم الثقافية،فهي تلاحظ أنه ولحسن حظ رواد المهرجان المغاربة والأجانب الذين سيتوافدون على فعالياته على مدى أربعة أيام،فإن برمجة المهرجان تقدم هذه السنة مزيدا من التفرد والأصالة من خلال عروض موسيقية تعد ثمرة مزيج موسيقي متنوع بين ألوان فنية متعددة.

وأكدت أن المهرجان لم يعتمد في برمجته هذه السنة على أسماء معروفة بقدر ما ركز على ترسيخ البعد الفني المتفرد للمهرجان،مضيفة أن ذلك يعتبر بمثابة عودة إلى روح وفلسفة المهرجان لدى انطلاقه،من خلال دعم وتشجيع مواهب جديدة أثبتت براعتها وقدرتها على حمل مشعل الفن الكناوي الصويري.

وأشارت المسؤولة عن هذه التظاهرة،إلى أن المهرجان يقترح هذه السنة برمجة غنية ومتنوعة تساهم في إشراك فاعلين جمعويين وفنانين ورياضيين،موضحة أن الدورة تتميز أيضا بالانفتاح على المواهب الموسيقية الشابة بالصويرة التي خصصت لها منصة موسيقية،وكذا بتنظيم مجموعة من الأنشطة الرياضية والثقافية والتربوية،إلى جانب معرض لمنتوجات التعاونيات النسائية وورشات إيكولوجية.

وتقترح الدورة ال` 14 تقترح مزيجا فنيا متفردا بين “معلمين” ينحدرون من مختلف أنحاء العالم (الولايات لمتحدة ومالي والهند وغيرها)،وكذا من مختلف مدن المملكة،كما سيجمع حوالي 280 فنان مغربيا وأجنبيا سيقدمون 34 عرضا موسيقيا في خمس فضاءات ساحرة بالصويرة وهي،ساحة مولاي الحسن،وساحة الشاطئ،وبرج باب مراكش،ودار الصويري،وكذا زاوية سيدنا بلال.

ويحتفي الحفل الختامي “معلم أول ستارز”،الذي سيجمع في لحظة فريدة كلا من المعلم محمود غينيا وحسن وباسو وعبد الكبير مرشان ومحمد كويو،بالروافد المتعددة لفن كناوة.

كما يستمر المهرجان في ترسيخ تقاليده المتمثلة في تنظيم منتديات للحوار،يلتقي من خلالها الجمهور بفناني المهرجان داخل فضاء الرابطة الفرنسية المغربية بالصويرة.

وختمت السيدة نائلة بالقول،إن كافة المكونات اجتمعت لجعل هذا المهرجان لحظة متفردة للترويج للتراث الثقافي لحاضرة موكادور،التي استطاعت أن تحقق دينامية اقتصادية من خلال قدرتها على أن تصبح وجهة ثقافية عالمية.

 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.