موسم القنص بجهة مكناس تافيلالت : تدابير لتأمين قنص مسؤول يحافظ على الموارد الوحيشية | مكناس سيتي

موسم القنص بجهة مكناس تافيلالت : تدابير لتأمين قنص مسؤول يحافظ على الموارد الوحيشية

الخميس, أكتوبر 18th, 2012

مكناس سيتي – إعداد: أحمد الكرمالي: مكناس في 18 أكتوبر 2012، اتخذت المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بمكناس برسم موسم القنص 2013/2012 ٬ الذي انطلق يوم الأحد 07 أكتوبر 2012 ٬ جملة من التدابير لتأمين قنص مسؤول يحافظ على الموارد الوحيشية بالمنطقة .

وأوضح المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بمكناس السيد سعيد بنجعرة ? في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن ما يميز موسم القنص لهذه السنة ٬ إدراج تدبير جديد ضمن القرار السنوي٬ الذي تم توزيعه على مختلف وحدات التسيير للمياه والغابات وعلى جميع الشركاء ٬ يتعلق بمنع استعمال الأسلحة التي تطلق أكثر من ثلاث طلقات متتالية ٬ وذلك في إطار سن قنص مستدام ومسؤول.

كما بادرت المديرية الجهوية إلى وضع برامج لتأطير الجمعيات والقيام بجولات ميدانية لمواقع القنص من أجل وضع علامات التشوير٬ إضافة إلى عقد لقاءات مع جميع المتدخلين في قطاع القنص بالجهة من أجل توعيتهم بمضامين القرار السنوي وتحسيسهم بالمساطر الإدارية التي وردت فيه ٬ لاسيما ما يتعلق باستعمال السلاح وعدد الطرائد وفترات القنص المسموح بها.

وأضاف السيد بنجعرة أنه تم كذلك عقد لقاءات مع الأطر والتقنيين الغابويين بكل أقاليم الجهة لحثهم على أهمية مراقبة مناطق الصيد ومواكبة تحركات القناصين ومدى حرصهم على احترام القانون بهدف محاربة القنص العشوائي وإبادة الطرائد٬ فضلا عن تنظيم ورشات تحسيسية وإعلامية لفائدة الجمعيات وشركات القنص بغية اتخاذ التدابير الاحتياطية عند استعمال السلاح وتذكير الجمعيات والشركات بالتزاماتها الواردة في عقود القنص .

وأشار في هذا الصدد إلى أنه سيتم خلال هذا الموسم فتح محمية ثلاثية على مساحة 300 ألف هكتار في وجه القناصة برسم المواسم الثلاثة المقبلة (2015/2012) والتي كانت قد أغلقت سنة 2009 ٬ من أجل تمكين الوحيش من التكاثر وإعادة ملء هذه المجالات بالطرائد قبل فتحها من جديد.

وبخصوص الإحاشة٬ أبرز أنه تم وضع خرائط تحدد مجموع الاراضي والزراعات التي تشكل نقطا سوداء وعددها 44 ٬ وتتوزع على إفران وميدلت ومكناس والحاجب وخنيفرة .

ووفق القرار السنوي لموسم القنص الحالي ٬ “لا يجوز للقناص أن يصطاد أزيد من أربع حجلات في اليوم وأرنب وحشية واحدة وخمسة أرانب وخمس دجاجات الأرض و50 سمنة و10 بطات وإوزتان و20 شنقبا و10 من مجموع الحمام الأزرق والبري و20 سلوى و50 يمامة و50 قنبرة وقنبرة برية و20 وحدة من باقي طيور الماء المسموح قنصها” ٬ في حين يسمح باصطياد خنزير واحد لكل قناص.

وذكر المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بمكناس أن الموسم الحالي للقنص بالجهة٬ الذي سيستمر إلى غاية 30 دجنبر 2012 ٬ يشهد مشاركة 79 جمعية ٬ من بينها جمعيتان سياحيتان ٬ وتتوزع على إفران (10 جمعيات) ومكناس والحاجب (22) وخنيفرة (47) ٬ مسجلا ارتفاعا في عدد الجمعيات بلغت نسبته 14 في المائة مقارنة مع المواسم الماضية . وشدد على أن المندوبية تولي أهمية خاصة للصيد المنظم (يستغل أكثر من 200 ألف هكتار من مجموع المساحة المخصصة للصيد) في إطار الجمعيات التي تلعب دورا مهما يتمثل أساسا في القيام بتهيئة المحميات وحراسة المناطق المحمية وتوفير الكلأ للطرائد ٬ مما يمكن من تنمية الوحيش داخل المحميات.

وتتوفر جهة مكناس تافيلالت على 80 محمية ٬ منها 46 محمية دائمة يمنع فيها الصيد منعا كليا لكونها محميات طبيعية ذات أهمية بيولوجية ٬ وتوجد بخنيفرة (14 محمية ) وإفران (7) ومكناس (3) وميدلت (2) ومحمية واحدة بالحاجب٬ فضلا عن 34 محمية ثلاثية يتم إغلاقها لمدة ثلاث سنوات بالتناوب من أجل تمكين الوحيش من التكاثر٬ وتمثل هذه المحميات الثلاثية نصف المساحة المسموح فيها بالصيد ٬ وتتوزع على 12 محمية ثلاثية بخنيفرة وتسعة بميدلت وخمسة بالحاجب وأربعة بمكناس وأربعة بإفران .

ويزخر المجال الترابي التابع للمديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بثروة وحيشية غنية ومتنوعة مكنت من تنمية نشاط القنص بالمنطقة حيث يصل عدد مكريات القنص إلى 79 قطعة مكرية لفائدة 17 ألف صياد على مساحة إجمالية تقدر ب350 ألف هكتار. وتتوزع على 77 قطعة للقنص الجمعوي (3000 هكتار لكل قطعة) وقطعتين اثنتين للقنص السياحي (4000 هكتار لكل قطعة) .

وبالإضافة إلى التأثير الإيجابي على تنمية مجال القنص٬ فإن هذه المكريات تساهم أيضا في تنمية السياحة البيئية وتثمين المنتجات المحلية وكذا المساهمة في تهيئة المسالك ونقط الماء وتنمية الاقتصاد المحلي من خلال خلق فرص عمل تفوق 40 ألف يوم عمل قار سنويا وخمسة آلاف يوم عمل مياوم .

كما يساهم قطاع القنص بالجهة في دعم صندوق القنص خاصة عبر الجمعيات التي تؤدي عن كل عضو 150 درهما كواجبات الرسوم وحمل السلاح ٬ فيما تدفع مقابل كراء المحميات والأراضي المخصصة للقنص 10 دراهم عن الهكتار الواحد .

ويسمح القانون للجمعيات بأن تمارس القنص في مساحة لا تتجاوز 3000 هكتار ٬ فيما يمكن شركات القنص السياحي (شركتان فقط بالجهة) من القنص في مساحة تصل الى 4000 هكتار بعد دفع 12 درهما مقابل كراء المحميات والمساحات المخصصة لمزاولة القنص.

وتستقطب هواية القنص السياح المحليين والأجانب ٬ وحققت لصندوق القنص في الموسم الماضي (2012/2011) إيرادات هامة قدرت بمليونين و478 ألف و694 درهم ٬ مسجلة ارتفاعا بنسبة 03ر20 في المائة مقارنة مع الموسم الذي سبقه .

موسم القنص بجهة مكناس تافيلالت : تدابير لتأمين قنص مسؤول يحافظ على الموارد الوحيشية

موسم القنص بجهة مكناس تافيلالت : تدابير لتأمين قنص مسؤول يحافظ على الموارد الوحيشية

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.