هوس كرة القدم يفضي إلى كارثة في أرض الكنانة ـ ياحسرتاه ـ

مكناس سيتي
875 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 فبراير 2012 - 5:25 مساءً
هوس كرة القدم يفضي إلى كارثة في أرض الكنانة ـ ياحسرتاه ـ

محمد شركي / وجدة البوابة : وجدة في 4 فبراير 2012، سبق لي أن نشرت مقالا تناولت فيه داء هوس كرة القدم الذي أصبحت تعاني منه الشعوب العربية المحبطة بسبب تخلفها في مجال هذه اللعبة قياسا بغيرها من الأمم. وعقدة التخلف الكروي في الوطن العربي جعلت شرائح طويلة عريضة من جماهيرها تصاب بداء  هوس كرة القدم العضال. ومن أجل التنفيس عن عقدة الإحباط الكروي تحاول هذه الشرائح التعويض عن فقرها الكروي من خلال الولاء لأندية كروية أجنبية وتتعصب لها  أكثر من تعصب أهلها. وصارت هذه الشرائح  في بعض الدول العربية  بما في ذلك بلدنا المغرب عبارة عن معسكرين خصمين يتعصب كل منهما لفريق أجنبي بشراسة وعنف. ويترتب عن هذه الخصومة الكروية الناتجة عن التنافس المحموم إلى صراع حقيقي يصل حد الاعتداء بالقتل والجرح. وما حدث اليوم في ملعب بور سعيد بمصر يؤكد خطورة الهوس الكروي حيث ترتبت عن التعصب لدى أنصار فريقين كرويين  كارثة بلغ فيها عدد الضحايا أكثر من 76 قتيلا، وأكثر من 156 جريح حسب آخر الأخبار. فعندما تصير نتيجة مباراة في كرة القدم كهذه فسلام على أمتنا العربية التي تبخل بقطرة دم واحدة من أجل  تحريرالقدس الأسير إلا أنها يجود بجداول من الدماء من أجل كرة هواء تتقاذفها الأرجل لتودع في شباك، وتلهب المشاعر التافهة، وكل ذلك عبارة عن عبث فيعبث، وإهدار للوقت، والمال، وللجهد، وللتوجه الصحيح نحو ما يعود على الأمة بالنفع ليصير لها شأن بين أمم الأرض. فالأمم الغربية إذا ما اشتغلت بكرة القدم ،فإنها قد فعلت ذلك بعد أن حققت النجاح في كل مجالات الحياة. أما الأمة العربية التي تعاني من كل مظاهر التخلف، وعلى جميع الأصعدة، فمن العار أن  يفوق هوسها الكروي كل الحدود إلى درجة استرخاص الأرواح  بسبب اللعب واللهو والعبث. ماذا بقي من تاريخ أرض الكنانة التي كانت دائما في طليعة البلاد العربية الإسلامية في الجهاد حتى أنها تكنت بالكنانة بسبب ذلك. وهل يعقل أن الأمة التي قدمت الشهداء في حروب متعددة من أجل الكرامة العربية، وكان آخر ما قدمت مئات الشهداء من أجل العزة والكرامة، والتحرر من الحكم الفاسد المطبع مع الكيان الصهيوني أن يتقهقر مؤشر وعيها إلى هذه الدرجة
الرهيبة المخزية، فتقدم عشرات الضحايا  بسبب لعبة كرة القدم. لقد آن الأوان لصدور فتاوى فقهية وعلمية جادة تجرم هذه اللعبة التي تقوم بدور التخدير لشغل الشعوب الإسلامية عن واجباتها الدينية والدنيوية. ولقد حق أن تصنف هذه اللعبة بسبب هوسها الأخرق ضمن الأمور المسببة في هلاك الناس، والمحرمة بسبب ذلك، من قبيل المسكرات والمخدرات. ولقد صارت كرة القدم أخطر مخدر يلعب بعقول المصابين بهوسها، فيحولهم إلى وحوش كاسرة فاقدة للوعي تمارس القتل بشراسة ووحشية. ولقد آن الأوان لتتخذ الإجراءات الصارمة في حق المصابين بالهوس الكروي. وآن الأوان لاستصدار قوانين تجرم كل ما له علاقة بالهوس الكروي المسبب للهلاك المحقق . وعلى الأمة المصرية خاصة، والأمة العربية عامة أن تشعر بالعار والشنار بسبب كارثة ملعب بور سعيد التي ستظل وصمة عار على جبين الأمة المنتسبة لدين الإسلام  المقدس للأرواح.

هوس كرة القدم يفضي إلى كارثة في أرض الكنانة ـ ياحسرتاه ـ

هوس كرة القدم يفضي إلى كارثة في أرض الكنانة ـ ياحسرتاه ـ

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.