وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي توقعان بالرباط على عقد اهداف

مكناس سيتي
1٬339 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 مارس 2010 - 4:23 مساءً
وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي توقعان بالرباط على عقد اهداف

الرباط 29-3-2010- تم اليوم الإثنين بالرباط التوقيع على عقد أهداف بين وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة تمتد لمدة ثلاثة أعوام (2010 -2012).

التوقيع بالرباط على عقد أهداف بين وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي

وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي توقعان بالرباط على عقد اهداف

التوقيع بالرباط على عقد أهداف بين وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية للكراطي

ويرتكز هذا العقد ،الذي وقعه السيدان منصف بلخياط ،وزير الشباب والرياضة،ومحمد مقتابل ،رئيس الجامعة الملكية المغربية للكراطي،على عدة محاور تتمثل بالخصوص في الرفع بنسبة 20 بالمائة من عدد المرخصين والمدربين والحكام ( 5 بالمائة سنويا) وإحداث ثلاث عصب جديدة في أفق 2012 والنهوض برياضة الكراطي وتحسين ترتيبها على الصعيد الدولي .

وعلى مستوى الإنجازات،تلتزم الجامعة بالحفاظ على النتائج الدولية التي حققتها وتحسينها في جميع الفئات سنة 2011 ،وإحراز لقب عالمي في أفق 2012،علما أن المغرب يحتل المركز التاسع على الصعيد العالمي وهي مرتبة محترمة جدا لم يصل إليها الكراطي المغربي منذ تأسيسه .

وأكد السيد بلخياط في كلمة بالمناسبة على التزام وزارته بتقديم الدعم الضروري للجامعة ،مضيفا أن هذا الدعم سيصل إلى 5 ملايين و250 ألف درهم،مليونا درهم من هذا المبلغ ستخصصان للتكوين وتداريب المنتخبات الوطنية ،فيما سيخصص مليونا درهم الآخران لإنهاء أشغال بناء المركز الوطني للكراطي ،الذي سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية .

وبعد أن عبر عن تفاؤله بشأن مستقبل رياضة الكراطي التي أصبحت من بين الرياضات الأولى بالمغرب ،شدد السيد بلخياط على الدور الذي يمكن أن تضطلع به رياضة الكراطي في تهديب الناشئة لكونها رياضة تعتمد على الجوانب الروحية والعقلية والبدنية .

كما نوه الوزير بالمجهودات التي تقوم بها الجامعة للنهوض بهذا النوع الرياضي وطالبها بإدخال رياضة الكراطي في المدارس ومؤسسات التربية الوطنية .

ومن جهته،ذكر السيد مقتابل أنها المرة الأولى التي تقدم فيها السلطات المختصة دعما قويا وإيجابيا ومحددا لرياضة الكراطي،وهو دليل على وقوع تغيير في ثقافة تدبير الشأن الرياضي بالمغرب.

وأضاف أن هذا الدعم المالي والمعنوي والهيكلي يكتسي أهمية كبيرة بحيث يساهم في توسيع قاعدة الممارسين واعتماد تسيير احترافي للكراطي الوطني وتكوين المكونين ويضمن له حضورا وازنا على الصعيد الدولي،وهو ما سيعزز إشعاع المغرب.

وأكد أن مجال التكوين كان دائما عنصرا أساسيا للنهوض برياضة الكراطي ،ملحا على أهمية التكوين القاعدي والرفع من عدد المجازين ،ملاحظا أن ما بين 100 ألف و120 ألف ممارس يوجد فقط 27 ألف مجاز ومن بين 1200 جمعية تنشط في حقل الكراطي لا تنضوي منها سوى 750 تحت لواء الجامعة .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.