وزير العدل يعترف بأن التهديد الذي وُجّه إليه “جِدّي” | مكناس سيتي

وزير العدل يعترف بأن التهديد الذي وُجّه إليه “جِدّي”

الثلاثاء, أبريل 17th, 2012

meknescity 17/04/2012 Redacteur en chef
في صحف الثلاثاء الورقية نطالع في الصفحة الأولى ليومية”الصباح”الخبر التالي”عسكري سابق باع بقعا وهمية بمشروع ملكي”، وفيه أن الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء أمر بتمديد فترة الحراسة النظرية لعسكري سابق برتبة رائد جنى الملايير من عمليات نصب واحتيال على مواطنين بعد أن باعهم أراضي في المشروع الملكي”مدينة الرحمة” بدار بوعزة، وسبب التمديد الاستماع إلى بعض الضحايا. المتهم كان يوهم ضحاياها بأنه ما زال يمارس مهامه ضابطا عسكريا وأنه كلف من قبل زملائه الضباط الذين استفادوا من هبات ملكي عبارة عن قطع أرضية في المشروع المذكور، بتفويتها إلى من يرغب في اقتنائها، ويحمل معه تصاميم يحتال بواسطتها على الضحايا في تحديد موقع البقعة وعدد الواجهات التي تتوفر عليها، ويتسلم منهم المبالغ المالية على دفعات، غير أنه اختفى منذ ذلك الوقت مما دفع بعض ضحاياه إلى تقديم شكاية ضده، ليتم اعتقاله.

وفي الأخبار السياسية بنفس الجريدة نقرأ الخبر التالي”نواب الأحرار الأكثر تغيبا عن جلسات البرلمان”، ذلك أن 15 فقط من أصل 52 برلمانيا لحزب التجمع الوطني للاحرار هم الذين حضروا جلسة التصويت على قانون المالية في فترة الدورة التشريعية الاستثنائية، رغم أنه الحزب يوجد في المعارضة. فريق حزب التجمع الذي يقوده وزير المالية السابق صلاح الدين مزوار يعيش اهتزازا هذه الأيام بسبب بوادر الصراع بين مزوار ومصطفى المنصوري، الرئيس السابق للحزب الذي أطاح بهم مزوار.

وفي خبر آخر يقول وزير التشغيل والتكوين المهني عبد الواحد سهيل من حزب التقدم والاشتراكية إن الهفوات التي عرفتها الحكومة في مسارها الحالي سببها قلة تجربة بعض الوزراء، كما ترجمتها بعض مواقفهم الأخيرة وتصريحاتهم الانفرادية دون التشاور فيها داخل الحكومة.

أما الحبيب المالكي عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فهو يدعو إلى توحد قوى اليسار في أفق مواجهة التحديات المطروحة على الساحة الوطنية خاصة فيما يتعلق ببروز قوى محافظة في عدد من البلدان العربية ومنها المغرب. جاء ذلك خلال لقاء نظم بالبيضاء جمع الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية والاشتراكي الموحد والمؤتمر الوطني الاتحادي.

ونبقى مع الأحزاب لنقرأ في يومية”المساء” خبرا يقول”بنعبد الله يهدد بالانسحاب من الحكومة ويتهم البام بمحاولة تفجيرها”. أمين عام حزب التقدم والاشتراكية ووزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة نبيل بنعبد الله هدد بالانسحاب من الحكومة في حال إقرارها إجراءات قانونية تمس الحريات والسياحة، محذرا من أن يكون مصير هذه الحكومة هو نفس المصير الذي لقيته حكومة التناوب التوافقي. بنعبد الله اتهام حزب الأصالة والمعاصرة بتفجير الحكومة، لكنه قال”سنسعى إلى إنجاح هذه التجربة على مختلف المستويات”.

وفي الخبر الرئيسي بالجريدة”دواوير تتمرد على السلطة وتشيد منازل عشوائية بالدار البيضاء”، حيث إن سكان دواري”التقلية” و”المكانسة” بضواحي المدينة أعلنوا تمردهم على السلطات المحلية وشرعوا في بناء مساكنهم العشوائية بعد أن قاموا بتشكيل حواجز لمنع القوات العمومية من الوصول إليهم، بينما تتحدث مصادر عن كون المنتخبين لهم يد في هذا التمرد بسبب حسابات تتعلق بالانتخابات المحلية القادمة.

وفي خبر آخر يرتبط بالتلفزيون”الأنشطة الملكية تفجر أزمة داخل القناة الأولى”، لأنه بعد قرب إحالة صحافيين داخل القسم الخاص بتغطية الأنشطة الملكية على التقاعد دفع إلى صراع حاد حول من سيخلف القائمين على هذا القسم، بسبب رغبة البعض في وضع مقربين منهم على رأس هذا القسم.

وفي أخبار الجريمة خبران بالصفحة الأولى. في الخبر الأول تجار الذهب بمدينة سلا ، وتحديدا بحي الانبعاث، يقررون إغلاق محلاتهم خوفا من عصابة روعت المدينة، بعدما اعترض أفرادها بعض المواطنين وكسروا زجاج بعض السيارات. وفي الخبر الثاني عصابة الملثمين بمدينة فاس تسقط في قبضة رجال الأمن، وذلك في حي عوينات الحجاج.

وفي يومية”أخبار اليوم” نقرأ أن مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، يعترف بأن التهديد الذي تعرض له على يد جماعة متطرفة تطلق على نفسها اسم”حركة التوحيد والجهاد” هو تهديد جدي. الرميد قال في اجتماع لنواب حزبه بالغرفة الأولى للبرلمان إن التهديد جعله يخضع لحماية أمنية مستمرة، مما حرمه من التنقل عبر القطار والتواصل مع المواطنين.

وفي الخبر الرئيسي بالصفحة الأولى”إمبراطورية السي دي جي..تراجع في الأرباح وزيادة في مزاحمة القطاع الخاص”، فخلال كشف صندوق الإيداع والتدبير عن نتائجه المالية برسم سنة 2011 تبين أن الصندوق تراجع بنسبة 17 في المائة.

وفي عنوان آخر”فضيحة… بعض مداخيل وزارة الأوقاف من زراعة الكيف”، فقد ذكر مستشار من الأصالة والمعاصرة بالغرفة الثانية للبرلمان أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تستخلص مداخيلها من زراعة الكيف، لأنها قامت بكراء أكثر من 550 هكتارا من أراضي حبوس المسلمين قرب مدينة وزان لمزارعين متخصصين في زراعة الكيف، وأن أجور الأئمة والعاملين في المساجد مصدرها تلك المداخيل.

وزير العدل يعترف بأن التهديد الذي وُجّه إليه "جِدّي"

الكاتب على يمكنك متابعة الردود على هذا عن طريق آر إس إس 2.0.

يمكنك ترك رد أو تعليق في هذا الموضوع ، وأي تعليق خارج نطاق الموضوع سوف يهمش !




Search in Youtube Search in Google Send to Search Text Highlight


© 2017 مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس. All Rights Reserved.