وضع أكثر من 180 ألف من الأسماك الصغيرة ببحيرة أفنورير إفران

تم أمس الثلاثاء ببحيرة ” أفنورير ” ( إقليم إفران ) إطلاق مجموعة من الأسماك الصغيرة من أصناف الزنجور و” روتونكل ” و” المنقوف” و ” القماص” التي وصل عددها الإجمالي إلى أزيد من 180 ألف سمكة .

مكناس سيتي
878 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أبريل 2017 - 2:11 مساءً
وضع أكثر من 180 ألف من الأسماك الصغيرة ببحيرة أفنورير إفران

وتهدف هذه العملية التي أطلقتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر خلال هذه السنة ( 2017 ) إلى إعادة التوازن البيئي بهذه البحيرة التي تأثرت بموجة الجفاف والتغيرات المناخية وأدت إلى نفوق العديد من الأسماك وهجرة الطيور التي كانت تتوافد على المنطقة .

وقال السيد عثمان بورزوق مسؤول عن محطة ( راس الما ) لتربية الأسماك إن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر اتخذت مجموعة التدابير والتدخلات العاجلة من أجل خلق توازن بيئي ببحيرة ” أفنورير ” التي تأثرت السنة الماضية بموجة الجفاف والتغيرات المناخية التي يشهدها المغرب ومختلف بلدان العالم والتي كان من انعكاساتها هجرة مجموعة من الطيور ونفوق العديد من الأسماك .
واوضح السيد بورزوق في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو اعتمد في إطار مقاربته لإعادة الاعتبار لهذه البحيرة عدة مبادرات من بينها القيام بعملية استزراع الأسماك ومراقبة وتتبع الوضعية البيئية لبحيرة ” أفنورير” قصد تثمين والمحافظة على التنوع البيولوجي ورفع معدل إنتاج الأسماك وبالتالي إنعاش الصيد الرياضي والنهوض بالسياحة البيئية بالمنطقة .

وأكد المسؤول أن مجموعة من الأطر والمهندسين العاملين بالمركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك يقومون بزيارات ميدانية وبحوث مخبرية من أجل تثمين وتعزيز الموروث البيئي والطبيعي لهذه البحيرة التي تعتبر من أهم المناطق الرطبة المصنفة ضمن اتفاقية ” رامسار ” .
ومن جهتها، أكدت السيدة نزهة العدل المكلفة بمختبر جودة المياه بالمركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو التابع للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أن التغيرات المناخية وتأثيراتها السلبية على الأنظمة المائية تسببت في نفوق العديد من الأسماك ببحيرة ” أفنورير ” .
وأضافت المسؤولة أن هذه الوضعية دفعت أطر المركز إلى اتخاذ مجموعة من التدابير لإعادة الاعتبار لهذه البحيرة التي تعتبر من بين المناطق المتميزة بالمغرب عبر القيام ببحوث مخبرية وأخذ عينات من النباتات والأسماك التي أثبتت أن انخفاض مستوى المياه ونسبة الأوكسجين بهذه البحيرة كانت السبب الرئيسي في نفوق الأسماك .
وأبرزت أن عملية استزراع الأسماك ببحيرة ” أفنورير ” والتحاليل المخبرية لعدد من النباتات ومياه بحيرة ” أفنورير” التي يشرف عليها المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو تهدف الى إعادة التوازنات البيئية بالمنطقة وتتبع الحالة الصحية للبحيرة .
يشار الى أن ” بحيرة أفنورير ” التابعة لجماعة عين اللوح” باقليم إفران تمتد على مساحة تقدر ب 300 هكتار وتقع على علو يصل إلى 1800 متر عن سطح البحر .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.