محاكمة طلبة مكناس تؤجل إلى ماي المقبل

مكناس سيتي
563 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أبريل 2017 - 3:44 مساءً
محاكمة طلبة مكناس تؤجل إلى ماي المقبل

قررت الغرفة الجنحية التلبسية الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، الاثنين الماضي، تأجيل فتح صفحات الملف رقم 16/3511، الذي يتابع فيه تسعة أفراد من فصيل الطلبة القاعديين(التيار المرحلي)، ضمنهم ثلاث طالبات، من أجل الاحتجاز وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم وممارسة العنف ضدهم، وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والضرب والجرح بالسلاح، والإيذاء العمدي، وحيازة السلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال والتهديد، على ذمة قضية النادلة القاصر شيماء بولعجول(16 عاما)، التي نفذ فيها، في 17 ماي الأخير، “حكم” قضى بحلق شعر رأسها وحاجبيها وصفعها مائة صفعة، بعد جلسة”محاكمتها”داخل الحرم الجامعي، من طرف الفصيل ذاته، ذي المرجعية الماركسية اللينينية.

وحددت الغرفة عينها تاريخ ثامن ماي المقبل موعدا للشروع في محاكمة الطلبة، بعدما تبين لها أن أحد الطلبة تم ترحيله مؤقتا إلى أكادير لإجراء الامتحانات. وآخذ القطب الجنحي التلبسي بالمحكمة الابتدائية بمكناس، في وقت سابق، الطلبة المتهمين من أجل المنسوب إليهم، ووزع عليهم ما مجموعه 48 سنة سجنا نافذا، إذ عاقب المتهم الرئيسي بثماني سنوات، وأدان خمسة منهم، ضمنهم طالبتان، بست سنوات لكل واحد منهم، وعاقب طالبين آخرين بأربع سنوات لكل واحد منهما، فيما أدان طالبة ثامنة بسنتين، في الوقت الذي قضى القطب عينه بعدم مؤاخذة طالبة تاسعة، توبعت في حالة سراح على ذمة القضية ذاتها، وصرح ببراءتها من المنسوب إليها. وعند الاستماع إليهم تمهيديا في محاضر قانونية، اعترف المتهمون بالمنسوب إليهم جملة وتفصيلا، مفيدين أنهم ينشطوا في إطار الفصيل الطلابي(التيار المرحلي)، ذي المرجعية الماركسية اللينينية، وقد سبق لهم أن أبلغوا من قبل بعض طلبة التيار نفسه أن تصرفات مريبة تصدر عن النادلة شيماء من قبيل تجسسها لحساب فصيل الطلبة الأمازيغيين وإبلاغهم بتحركات فصيلهم، فضلا عن وساطتها لدى مجموعة من طالبات كلية العلوم بمكناس من أجل التعاطي للدعارة، مضيفين أنه سبق لهم أن نبهوها مرارا لوقف الأعمال التي تقوم بها لكن بدون جدوى، الأمر الذي استدعى عرضها على حلقية نقاش طلابي لمحاكمتها طبقا لأعراف الفصيل عينه. كما أقروا أنهم قاموا باقتياد النادلة الضحية من مدخل الكلية لغاية الساحة التي شهدت”محاكمتها”، وأنهم أطروا الحلقية قبل أن يصدروا “الحكم” القاضي بحلق رأس شعرها وحاجبيها وصفعها مائة صفعة.

المصدر - خليل المنوني (مكناس)
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.