إيقاف قاتل نديمه في جلسة خمر

مكناس سيتي
472 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 أبريل 2017 - 9:12 صباحًا
إيقاف قاتل نديمه في جلسة خمر

أوقفت فرقة الدرك الملكي بإقليم الفقيه بن صالح، الاثنين الماضي، مشتبها فيه بقتل صديقه، بعد نصب كمين له، داخل مخبأ له بحقل بدوار أهل سوس ضواحي مركز لبرادية.

 ووضع الموقوف رهن تدابير الحراسة النظرية، قبل إحالته على الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال أول أمس (الأربعاء) للنظر في التهم المنسوبة، وإحالته بعد ذلك على العدالة لتقول كلمتها في الموضوع.

ويتعلق الأمر بالمتهم (ب.ع) متزوج وأب لأطفال، اختفى عن الأنظار بعد أن علم بوفاة صديقه الذي كان يشاركه شرب الخمر ليلة وقوع الجريمة، ولم يتردد في تعنيفه دون أن يدرك خطورة ما قام به بعد أن لعبت الخمرة برأسه.

وأفادت مصادر مطلعة، أن فلاحين كانوا متوجهين إلى حقولهم عثروا صباح الاثنين الماضي على جثة رجل في عقده السادس مضرجة في دمائها، ملقاة على قارعة طريق بضواحي مركز الجماعة القروية لبرادية الذي يبعد عن بني ملال بحوالي 20 كيلومترا.

وانتابت مخاوف مواطنين عاينوا جثة الهالك (ح.خ) وعليها آثار جرح غائر، ليتصلوا بالمركز القضائي للدرك الملكي بالفقيه بن صالح الذي انتقل أفراده على وجه السرعة إلى مسرح الجريمة بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بجماعة لبرادية التي قامت بمجموعة من التحريات لجمع المعطيات الكافية التي تفيد المحققين في بحثهم القضائي.

وأضافت مصادر متطابقة، أن المحققين  استعانوا في بحثهم بعناصر الشرطة العلمية التي قامت بمسح شامل للبصمات، فضلا عن الاستماع لتصريحات بعض الشهود ما مكن من تحديد هوية المتهم، واعتقاله في ظرف لا يتعدى ساعتين، بعد ضبطه مختبئا بأحد الحقول، كما تم حجز أداة الجريمة، وهي عبارة عن عصا من الحجم الكبير، استعان بها لتنفيذ جريمته قبل شل حركة غريمه الذي بادله العنف بعد نشوب خلاف عارض بينهما، ليتم وضع العنصر الموقوف رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث.

وكشفت التحقيقات  التمهيدية، أن المشتبه فيه والضحية، كانا في جلسة ليلية  احتسيا فيها تحت ضوء القمر كؤوس الخمر الذي اعتادا شربه تبديدا لهموم الحياة ومشاكل الأطفال اليومية، لكن لم يعلما أن ليلتهما لن تنتهي بسلام بعد أن لعبت الخمرة برأسيهما ولم يعدا قادرين على التحكم في أعصابهما وأقوالهما الخادشة للحياء مشفوعة بالسب وتجريح الأصول.

ولم تقتصر المناوشة بينهما على المواجهة اللفظية التي وظف فيه الغريمان قاموسا لفظيا قدحيا، وتبادلا السب والشتم  في الأعراض والأسر، بل تعاركا ليختتم النزال بتبادل الضرب والجرح قبل أن يستعين المشتبه فيه بعصا من الحجم الكبير هوى بها على رأس غريمه، وأردفها ضربات قوية كانت كافية لوضع حد لحياته على الفور.

وأمام هول ما اقترفت يداه من آثام، انتابت الفاعل موجة خوف عارم بعد أن رأى الضحية يلفظ أنفاسه الأخيرة، وأطلق ساقيه للريح خوفا من أن تضبطه عيون الناس.

المصدر - سعيد فالق (بني ملال)
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مكناس سيتي :: الجريدة الرسمية لمدينة مكناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.